نشر صورة حديثة جمعته بولي العهد السعودي ، وفجرت الصورة جدلا واسعا بين النشطاء الذين ربطوها بأزمة “الحريري” الأخيرة واحتجاز “ابن سلمان” له بنوفمبر الماضي.

 

وتظهر الصورة التي نشرها “الحريري” عبر حسابه الرسمي بـ”تويتر” ورصدتها (وطن) رئيس وزراء لبنان وهو يبتسم وبجانبه محمد بن سلمان وشقيقه خالد بن سلمان سفير في .

 

 

وظهر الثلاثة في الصورة مبتسمين، وغير مرتدين الأزياء الرسمية، ما يوحي بأنها كانت جلسة ودية، الأمر الذي أثار تعجب النشطاء الذين سارعوا بتذكير “الحريري” المبتسم باحتجازه 4 أشهر بالمملكة وإذلاله.

 

 

https://twitter.com/fawazalsehli3/status/969713161132761089

 

 

 

 

وفي مشهد أثار استغراب الكثيرين، ظهر رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الأربعاء الماضي في برفقة ، وهو الذي خرج منها في نوفمبر الماضي بصعوبة (حيث احتجزه ابن سلمان في ) بعد أن قدم استقالته في حادث تسبب بأزمة كبيرة بين المملكة ولبنان حينها.

 

ونشرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) الأربعاء صورا تظهر استقبال الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز لرئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري.

 

وذكرت الوكالة أن اللقاء جرى في مكتب الملك السعودي بقصر اليمامة في العاصمة الرياض.

 

وقدم “الحريري” يوم 4 نوفمبر الماضي استقالته بشكل مفاجئ من الرياض، واتهم حزب الله وإيران “بالسيطرة” على لبنان، وبقي لأسبوعين في الرياض وسط ظروف غامضة، ليغادرها إلى باريس ومنها إلى بيروت، إثر وساطة فرنسية.

 

وقامت السلطات اللبنانية بحملة دبلوماسية حينها للمطالبة بعودته بعدما اعتبره الرئيس اللبناني ميشال عون “محتجزاً” رغم إرادته في المملكة. وتوترت إثر ذلك العلاقة بين لبنان والسعودية.

 

وتراجع رئيس الوزراء اللبناني عن استقالته فور عودته إلى بيروت، دون أن يكشف ظروف استقالته. وأثناء وجوده في الرياض حيث تقيم زوجته مع أولادهما الثلاثة، نفى الحريري مرارا أن يكون “محتجزاً”.

 

ومنذ استقالة الحريري تراجع نفوذ السعودية في لبنان، وتحدث مراقبون وقتها عن توتر في العلاقة بين الحريري والرياض.