أثارت الفنانة الإماراتية “” حالة من الجدل على موقع التدوين المصغر “تويتر” بعد رفضها الترحم على الممثلة الهندية “” التي لقيت حتفها في قبل أيام.

 

وكان الكاتب الإماراتي قد نشر تغريدة عبر حسابه بـ”تويتر” مشيدا بفن “سرديفي” قائلا: ” السينما الهندية تطورت كثيراً في السنوات الأخيرة.. هذا صحيح.. لكني أحب زمن سرديفي أكثر من زمن كارينا كابور.. ربما لأن سرديفي ورفيقات دربها أصدق تعبيراً عن البيئة الهندية.. رحمها الله”.

 

لترد عليه الفنانة “احلام” مستنكرة ترحمه عليها قائلة: “رحمها_الله… ستغفر الله ((افلا_ينظرون الى الإبل كيف خلقت والى السماء كيف رفعت والى الجبال كيف نصبت والى الارض كيف سطحت فذكر إنما انت مذكر لست عليهم بمصيطر الا من تولى وكفر فيعذبه الله العذاب الأكبر انا إلينا إيابهم ثم انا علينا حسابهم )) صدق الله العظيم #بوذيه والله يرحمها”.

 

وتابعت سائقة دليلا على تحريم الترحم على من وصفتهم بالكفار: “(ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم) #التوبة وهذه الآية متضمنة لقطع الموالاة للكفار، وتحريم الإستغفار لهم والدعاء بما لا يجوز لمن كان كافرا،والصلاة على جنازته استغفار نهى عنه #فذكر… للهم اني بلغت اللهم فاشهد”.

 

وكانت القيادة العامة لشرطة دبي قد أعلنت، الاثنين، أن تقرير الطب الشرعي أظهر أن وفاة الممثلة الهندية، سريديفي كابور، جاءت نتيجة غرقها في حمام غرفتها الفندقية عقب فقدانها الوعي.

 

وأوضحت شرطة دبي أن ملف القضية تمت إحالته إلى النيابة العامة في دبي لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وفقا لما هو مُتبع في مثل هذه الحالات.

 

وكانت النجمة الهندية ستقيم معرضاً في دبي لبعض لوحاتها، لبيعها في مزاد علني خيري.