تداول ناشطون بمواقع التواصل، صورة كشفت عن “فضيحة” وسقطة جديدة لقنوات “mbc” المحسوبة على النظام السعودي.

 

الصورة التي تداولها النشطاء وهي لقطة من مقطع بثته تحديدا قناة “ أكشن”، تظهر محاولة أحد الجنود إنقاذ زميله المصاب وسط إطلاق الرصاص الذي لا ينقطع.

 

القناة السائرة على درب “العربية”، زعمت أن المشهد يخص جنود يتبعون الجيش السعودي وعنونت المقطع بـ “نقيب سعودي يثير بجثمان شهيد رغم نيران الحوثيين”.

 

 

لكن الحقيقة التي اتضحت فيما بعد وفضحت القناة المقربة من النظام، هو أن المشهد في الأساس يعود لجنود حوثيين، حتى أن الصورة يظهر بها (لوجو) الإعلام الحربي، وهو اللوجو الشهير بجماعة التي تضعه على جميع صورها وفيديوهاتها التي تبثها بمواقع التواصل وغيرها.

 

 

 

 

 

ومؤخرا أثارت قناة “إم بي سي” جدلا واسعا، بعد حوارها مع الكاتب السعودي محمد السحيمي الذي تطاول على الأذان وطالب بمنعه وهدم المساجد، ما عرضه هو والقناة لموجة هجوم عنيفة جدا.