كشفت مصادر وصفت بالموثوقة بأن نائب رئيس الوزراء ووزير خارجية تزوج للمرة الثانية، مؤكدة بأن “المخلافي” قام بتعيين زوجته الجديدة بمنصب وزير مفوض بوزارة الخارجية.

 

ووفقا للمصادر الوثيقة الصلة والمقيمة في العاصمة ، فإن “المخلافي” اشترى قبل حوالي العام (قبل زواجه الثاني بأشهر) شقة سكنية في دولة النمسا، وذلك وفقا لما كشفته صحيفة “المرصد” اليمنية.

 

وأشارت المصادر بأن الوزير “المخلافي” تعرض عقب الزواج وتوظيف زوجته للكثير من المشاكل العائلية.

 

يشار إلى ان عشرات الوثائق التي تم تسريبها مؤخراً عبر مقربين من الحكومة الشرعية وتداولها ناشطون في صفحات التواصل الاجتماعي، قد أثارت استياءً وغضباً في الشارع اليمني، خاصة في أوساط الموالين لحكومة “هادي” بسبب ما ظهر من ممارسات ومحسوبية خاصة في ما يتعلق بالتعيينات في المناصب الإدارية.

 

وتداول ناشطون قائمة بالمناصب الإدارية التي تمت مؤخراً لصالح موالين لهادي وأقاربهم، لدرجة أن بعضهم أصدروا قرارات بتعيين زوجاتهم في الجهاز الإداري للدولة، إحداهن حصلت على قرار بدرجة مدير عام.

 

ووفقا لما تم تداوله من وثائق، فإن وزيرة الشؤون الاجتماعية عيّنت ابنها مديراً لمكتبها في حين قام مدير البنك المركزي بتعيين ابنه مديراً لمكتبه.

 

كما تم تعيين نجل القيادي الناصري و مستشار هادي، سلطان العتواني ملحقا طبيا بماليزيا، وكذلك تعيين نجل وزير الصحة ملحقاً طبيا في .

 

وكشفت الوثائق المسربة حينها عن حوالي 33 حالة تم تعيينها بدون مبرر إلا لقربها من المسؤول الذي عينها.