رغم أن أكبر منتج للنفط في العالم فقد صنفت من بين الدول العشر الأكثر بؤسا اقتصاديا في قائمة مؤشر “البؤس الاقتصادي” لعام 2018 الصادرة عن وكالة بلومبيرغ العالمية.

 

وقد تقدمت السعودية سريعا ضمن هذا المؤشر في السنوات الأخيرة بسبب العديد من السياسات الاقتصادية التي أثقلت كاهل المواطن.

 

ويأتي دخول السعودية قائمة أكثر عشر دول “بؤسا اقتصاديا” بـ15.4 نقطة بعد أن كانت تحل في الترتيب الـ47 في عام 2014 قبل أن تنتقل إلى المرتبة الـ14 العام الماضي ثم الترتيب العاشر هذا العام.

 

وهو ما يعطي انطباعا بأن السعودي ورغم وعود الإصلاحات التي حملته رؤية 2030 وما أثارته من جدل ينحو باتجاه مزيد على الضغط على المواطنين والمقيمين على حد سواء.

 

من جانب آخر، حسنت وضعها قليلا، إذ حلت في الترتيب الرابع بعد أن كانت العام الماضي في المرتبة الثانية من حيث البؤس الاقتصادي بسبب تراجع معدل التضخم السنوي إلى 17% يناير/كانون الثاني، لكن الاقتصاد المصري لا يزال يعتمد بشكل كبير على الديون الخارجية والداخلية.