استمرارا لمسلسل قادة الحصار في اللعب بورقة القطري الهارب من ديونه الذي صدرته على أنه معارض قطري ناقم على نظام الحكم، ظهر “ابن سحيم” اليوم بحضرة “” بالإمارات بعد زيارته السابقة للبحرين أوائل فبراير الجاري.

 

“ابن سحيم” في بلاد عيال زايد

ويحاول قادة الحصار من خلال (مسرحية) جديدة، تصدير المعارض القطري المزعوم على أنه شخصية قيادية واعتباره ممثلا شرعيًا لدولة وشعبها.

 

وظهر “ابن سحيم” وفقا للصور التي نشرها عبر حسابه بتويتر، برفقة ومحمد بن راشد  في مجلس قصر البحر.

 

 

ونشرت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية “وام” خبر وصول سلطان ابن سحيم للإمارات واستقباله من قبل “ابن زايد” و”ابن راشد”، وحاولت على غرار وسائل الإعلام البحرينية الرفع من شأن “ابن سحيم” وإظهاره بصورة دبلوماسي كبير نكاية في قطر.

 

فشل وإفلاس

وبعد إفلاس دول الحصار وفشل جميع مخططاتها لإيقاع قطر والسيطرة على قراراها، لا زالت هذه الدول مستمرة في (ألاعيبها الصبيانية) مكايدة لقطر، فتارة تستخدم الإشاعات والافتراءات لتشويه الصورة وتارة أخرى تلعب بورقة المعارضة القطرية المزعومة.

 

سبقها زيارة لـ”جزيرة الرتويت”

وسبق زيارة “ابن سحيم” للإمارات زيارته للبحرين في أوائل فبراير الجاري، حيث كلفه سيده “ابن سلمان” بهذه الزيارة.

 

ولإضافة الزخم و(الشو) لهذه اللعبة الجديدة، أمر “ابن سلمان” ملك جزيرة الرتويت  التابع له باستقبال “ابن سحيم” استقبال رسمي بحفاوة وتهليل كبير، وهو ما ظهر جليا بالفعل في هذا اليوم.

 

ونشرت وكالة الأنباء البحرينية وكذلك العديد من القنوات ووسائل الإعلام في ، حينها خبر زيارة “ابن سحيم” وكأنه مسؤول حقيقي وسلطت الضوء بالصور والمقاطع المصورة على الاستقبال الكبير له من قبل الملك آل خليفة ملك البحرين.

 

وتنفيذا لأوامر “ابن سلمان” التي تلقاها ملك “جزيرة الرتويت” لإبراز هذه الزيارة، نشرت وكالة الأنباء الرسمية في البحرين مانصه :”إستقبل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه بقصر الروضة هذا اليوم، الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني، والوفد المرافق له، وذلك بمناسبة زيارته للبلاد.”

 

وتابعت الوكالة تطبيلها (المفضوح) لإرضاء ولي العهد السعودي (صاحب الرز):” واستعرض جلالة الملك المفدى حفظه الله مع الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني العلاقات الاخوية التاريخية والعائلية الوثيقة التي تجمع الشعبين الشقيقين.

 

وقد أقام جلالة الملك المفدى رعاه الله مأدبة غداء تكريماً للشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني والوفد المرافق له.”

 

ولفتت هذه (المسرحية) انتباه العديد من النشطاء على مواقع التواصل، الذين شنوا هجوما عنيفا على “ابن سلمان” وملك البحرين التابع له والمأتمر بأمره، مشيرين إلى أن هذه الزيارة مفضوحة وتظهر مساوئ دول الحصار أكثر وأكثر.

 

وسلطان بن سحيم لم يغادر قطر بصفته معارض لسياسة الدولة ولكن نتيجة غرقه بالديون، حيث تلقفته مخابرات الإمارات ووعدته بتحسين وضعه وذلك عبر والدته الشيخة “منى” التي شجعت على الأمر وذلك لوجود أطماع سابقه لديها بتمكين ابنها لحكم قطر.