سخرت الإعلامية اللبنانية والمذيعة المعروفة بقناة “ من قناة “” التي أجبرتها شكوى وكالة الأنباء القطرية “قنا” على الانسحاب من هيئة تنظيم البث البريطانية “أوفكوم”  الأمر الذي سيمنعها من البث من المملكة المتحدة وجميع دول الاتحاد الأوروبي.

 

ودونت “عويس” في منشور لها عبر صفحتها الرسمية بـ”فيس بوك” رصدته (وطن) ساخرة من التي كان مطلبها الأول إغلاق قناة “الجزيرة” فارتد سحرها عليها وأصاب قناة “العربية” ما نصه:” حفرت للجزيرة حفرة سقطت فيها العربية”

 

 

وكانت وكالة الأنباء القطرية قد وكلت مكتب محاماة بريطانيا بتقديم شكوى رسمية لدى أوفكوم ضد قناتي “العربية” و”سكاي نيوز عربية”, لبثهما تصريحات مفبركة نسبت إلى أمير دولة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، عقب تعرض موقع الوكالة للقرصنة قبل أيام قليلة من فرض حصار على .

 

واعتبرت وكالة الأنباء القطرية أن انسحاب قناة العربية جاء لتجنب كان يمكن أن ينتج عنه فرض غرامات وعقوبات مشددة.

 

وأشارت الوكالة إلى أن خروج قناة العربية من دائرة مراقبة أوفكوم بمثابة تأكيد صحة أنها كانت وسيلة في أيدي دول الحصار لبث الأخبار المفبركة ضد دولة قطر.

 

من ناحيتها قالت هيئة تنظيم البث البريطانية أوفكوم إنها كانت قد فرضت في يناير/كانون الثاني الماضي، غرامة مالية تصل إلى نحو 170 ألف دولار أميركي كعقوبات على قناة العربية، بسبب ما تضمنه أحد برامجها ما اعتبرته الهيئة تعديا غير مبرر على خصوصية إحدى الشخصيات الواردة فيه.

 

وتواجه قناة العربية التي أصبحت منبراً للكذب والتلفيق وفبركة الأخبار وساحة لامتهان قدسية مهنة الاعلام وانتهاك أخلاقيات ومبادئ العمل الصحفي والمهني القائم على الحقيقة، تواجه نقدا لاذعا جراء خطها المشبوه الذي يعمل على بث الأخبار والأكاذيب ويتبنى الفبركات الاخبارية التي تساهم في زعزعة أمن واستقرار المنطقة الخليجية والعربية والاسلامية.

 

وظلت القناة منذ تأسيسها تثير البلبلة في أوساط المجتمعات العربية عبر بثها الكثير من الأخبار الخالية من الأدلة والبراهين التي تدعمها وتقويها، والتي لاقت على اثرها استهجانا واسعا في المجتمع العربي عموما والسعودي على وجه الخصوص، حيث انها تمتلك سجلاً حافلاً بالجرائم الاعلامية والمخالفات المهنية التي لا تمت لعمل المؤسسات الاعلامية المحترمة بصلة، لتشكل القناة بذلك مرتعاً خصباً للانتهاكات الصحفية والأخلاقية.