استقبل ، الخميس، في مكتبه بمقر المقاطعة في رام الله وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي وبحث آخر مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، والمأزق الذي وصلت إليه العملية السياسية، عقب القرار الأمريكي الأخير بخصوص القدس، والممارسات الإسرائيلية الاحتلالية.

 

ورحب الرئيس عباس بالوزير العماني وقلده رتبة الفارس من وسام نجمة القدس الكبرى تقديراً لمسيرته النضالية في نصرة القضية الفلسطينية، وثمن هذه الزيارة الهامة التي تأتي تلبية لنداء الرئيس لزيارة فلسطين والقدس، الأمر الذي يدعم صمود القدس والمقدسيين، وكافة أرجاء فلسطين.

 

وأشاد الرئيس بالدعم الذي تقدمه ، وعلى رأسها للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

 

وأكد الرئيس عباس، على ضرورة تأسيس آلية دولية جديدة متعددة الأطراف تستند لقرارات الشرعية الدولية، تنبثق عن مؤتمر دولي، وذلك لإنقاذ العملية السياسية وتحقيق السلام في المنطقة.

 

بدوره، أكد الوزير العُماني مواقف بلاده الثابتة بدعم الشعب الفلسطيني، والوقوف إلى جانبه حتى نيل حريته واستقلاله، مشيرا إلى أهمية هذه الزيارة في توطيد العلاقات الأخوية بين الشعبين والقيادتين العمانية والفلسطينية.

 

وكان الوزير العُماني قد وضع إكليلا من الزهور على ضريح الرئيس الشهيد ياسر عرفات.