وجه الشيخ القطري ورئيس مجلس إدارة نادي “الريان”، ، رسالة لدول الحصار أكد خلالها عدم رغبة بلاده بإقامة علاقات معها على غرار العلاقة “الحميمية” التي تجمع بين الرئيس المصري وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد.

 

وقال “آل ثاني” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” لانريد من ” علاقة حميمية ” كعلاقة السيسي بإبن زايد ولا نريد سقوط إعلامي كما هو حاصل”.

 

وأكد على أن المطلوب علاقة (لا أعرفك ولا تعرفني)”.

 

وكان ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولوا قبل ايام صور ومقاطع فيديو لجولة اصطحب خلالها ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لأحد المراكز التجارية في أبوظبي، خلال زيارة الأخير للإمارة،  حيث انتشرت كالنار في الهشيم، مصحوبةً بسخرية لاذعة.

https://twitter.com/officialamro1/status/960954120088838144

 

يشار إلى يوم 5 حزيران/يونية من العام الماضي أعلنت كل من ( والإمارات والبحرين ومصر) عن قطع علاقاتهم مع تحت مزاعم دعمها للإرهاب.

 

وأتبع قطع العلاقات إغلاق جميع المنافذ البرية والبحرية والجوية أما الدوحة، وذلك في اعقاب اختراق لوكالة الانباء القطرية وتلفيق تصريحات كاذبة على لسان امير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.