يبدو أن كاتب المخابرات الإماراتية وربيب “عيال زايد” الأردني يوسف علاونة، قد جن جنونه بعد تغريدة الإعلامي البارز ، التي وصفه فيها مع شخصيات أخرى محسوبة على أنظمة دول الحصار بـ”نافخي الكير” الذين يقتاتون على الفتن وإشعال الدسائس بين الشعوب.

 

وكان الإعلامي البارز والمذيع المعروف بقناة “الجزيرة” جمال ريان، قد شن بالأمس، هجوما حادا على عدد من الكتاب والإعلاميين والمسؤولين في دول الحصار الذين وصفهم بـ”نافخي الكير” وطالب بضرورة إيقاف هؤلاء ومنعهم من بث فتن أكبر بين الشعوب لأجل إنهاء الأزمة.

 

وتعليقا على الأنباء الصادرة من العاصمة الأمريكية “واشنطن” عن قمة أمريكية خليجية، ستُعقد في مايو المقبل، من المتوقّع أن تضع حداً للأزمة الخليجية، القائمة منذ يونيو الماضي، دون “ريان” في تغريدة له بـ”تويتر” عبر حسابه الرسمي رصدتها (وطن):”من اهم متطلبات إنجاح القمة الخليجية الامريكية المرتقبة ، وقف “نافخي الكير” كتاب المخابرات والسفارات”.

 

وتابع مشيرا بالأسم لعدد من الكتاب والشخصيات المحسوبة على أنظمة دول الحصار منهم يوسف علاونة الذي وصفه بالنسناس:”عبد الرحمن الراشد وعبد العزيز الخميس “والنسناس” المحرض على الفتنة بين الشيعة والسنة ، كفاهم “رزقا حراما” على حساب الوجدان والضمير واللحمة الخليجية؟”.

 

وأثارت هذه التغريدة التي لاقت تفاعلا كبيرا من قبل النشطاء، وتناقلتها مواقع إخبارية عديدة جنون “علاونة” المعروف بارتزاقه بالهجوم على معارضي محمد بن زايد الذي يأويه في إمارات الشر ويمده بـ”الرز” الذي يطيل لسانه أكثر وأكثر على مخالفيه.

 

ودفع ذلك يوسف علاونة الذي استشاط غضبا وغلا لتسجيل حلقة (مخصوصة) عبر قناته بموقع المقاطع المصورة الشهير “يوتيوب” لمهاجمة “ريان” الذي أخذ يكيل له السباب والشتائم بأسلوب متدني يعكس أخلاقه وعدم قدرته على مجابهة الحجة بالحجة فهو اعتاد على (الارتزاق من لعاب لسانه الطويل والبذيء).

 

وتعليقا على هجوم “علاونة” دون جمال ريان في تغريدة حديثة له بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”جن جنون كاتب المخابرات الاماراتية احد “نافخي الكير”  بسبب هذه التغريدة الداعية الى وقف التحريض والفتنة بين أبناء الخليج”

 

وتابع “فاخذ يكيل لي السباب والشتائم والاتهامات الباطلة، خوفا من توقف رزقه الحرام إن حلت الازمة الخليجية ”

 

 

عبد الدرهم والدينار

يشار إلى ان الكاتب الأردني يوسف علاونة قد خصص العديد من الفيديوهات عبر قناته على موقع “يوتيوب” خلال الفترة الاخيرة للهجوم على والدفاع عن والإمارات ودول الحصار كاملة، بعد أن كان من أشد المهاجمين للمملكة العربية .

 

ويؤكد ذلك أن “علاونة” يدافع ويهاجم وفق أجندة ويحركه الدرهم والدينار، ولا يخجل من تصادم وتضارب تصريحاته طالما ستمتلأ جيوبه بـ”الرز” من أي مصدرا كان.

 

وظهر “علاونة” منذ شهور بشكل مفاجئ مع ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، ليؤكد ذلك بما لايدع مجالا لشك بأن هجومه على قطر كان بفعل المال السياسي الذي تستخدمه “أبو ظبي” لشراء ذمم الكتاب والإعلاميين.

 

يتطاول على الإسلام ويسب الذات الإلهية

ولم ينسى النشطاء بعد الواقعة التي عكست أخلاقه وأخلاق مواليه، عندما تداول ناشطون في يناير الماضي مقطع فيديو لـ”علاونة” وهو يسب الذات الإلهية، خلال تصويره لأحد الفيديوهات عبر هاتفه برفقة أحد الشخصيات الإماراتية.

 

وبحسب الفيديو الذي رصدته “وطن” حينها، فقد ظهر “علاونة” مع أحد الشخصيات الإماراتية وهو يهاجم قطر، متحدثا بلغة سوقية قائلا: ” عبد الناصر عمل لقاء السحاب بين ام كلثوم ومحمد عبد الوهاب فكانت هذه ليلتي”.

 

وأضاف قائلا: “هذا لقاء السحاب بين حبيب الشيعة في المجرة وحبيب تنظيم الحمدين في درب التبانة”، ليضيف قائلا: “يلعن أبوهم لأبو “…” كلاب”. !!

 

تطاول على الشعب اليمني ووصفه بـ”الحقير” وإسلامهم بـ”زبالة الزبالة”

وفي نوفمبر الماضي أيضا، خرج الكاتب الأردني المقرب من ولي عهد ابو ظبي ليصف “الإسلام اليمني” بالزبالة والشعب اليمني بالحقير.

 

وبحسب الفيديو المتداول  الذي رصدته “وطن” حينها، قال “علاونة” إن الشعب اليمني يجب أن يتلقى درسا موجعا، مضيفا بان “المصيبة التي تواجهها الإمارات والسعودية في عمرها ألف عام”.

 

وأضاف: “يوجد في اليمن ثقافة حقيرة تقوم على دين أحقر يجعل الناس قناديل وزناديل..أشراف وغير أشراف.. أحذية وتيجان”، متسائلا: “هل هذا الإسلام الذي جاء به محمد؟”.

 

وواصل “علاونة” تطاوله على الإسلام قائلا: “إسلام زبالة اللي في اليمن وهو الإسلام بدون حرب وبدون نزاع وبدون شمال وبدون جنوب.. الإسلام اليمني زبالة الزبالة”.