بطلب من زوجته، قام بدفع مبلغ 14 الف ريال سعودي لتوقيع عقد لكفالة عن طريق وكالة تونسية خاصة، وذلك من اجل جلبها الى لتعمل في بيته.

 

وبعد ان تم توقيع العقد شاهدت زوجته المواطن السعودي صورة الشابة التونسية فرفضت قدومها الي بيتها بشكل قطعي لأنها صغيرة في السن وجميلة حسب تعبيرها .بحسب وسائل إعلام تونسية

 

ولاسترجاع الاموال التي دفعها قام المواطن السعودي بعرض اوراق وصور الشابة التونسية على مواقع التواصل الاجتماعي في بلاده عارضا بيع عقد كفالتها.

 

وأثار الإعلان غضب مجموعة من التونسيين الذين اعتبروا ذلك إهانة للمرأة التونسية، داعين الجمعيات الجقوقية إلى التدخل.