تعرض منزل الإعلامي الشهير والمذيع البارز بقناة “، لحريق كبير ناتج “” أتى على محتويات البيت مما دفعه للانتقال إلى منزل آخر.

 

وفي تغريدة له عبر حسابه الرسمي بـ”تويتر” رصدتها (وطن)، أكد “ريان” أن الحريق أتى على نصف المنزل، لكن لم يصب هو أو أحد من أفراد أسرته بأي سوء.

 

ودون ما نصه: “أحمد الله الرحمن الرحيم، فلم يصب اي من أفراد عائلتي وانا بمكروه، جراء تعرض له بيتي، بسبب تماس كهربائي ، أتى على نصف البيت”.

 

وأشار مذيع “الجزيرة” مخاطبا متابعيه الذين لاحظوا انقطاعه عن التغريد على غير عادته، إلى أنه انتقل إلى بيت جديد غير مجهز لوجيستيا بالإنترنت، كما شكر كل المتابعين الذين أقلقهم توقفه مؤقتا عن التغريد، مضيفا “سلمكم الله، ولكم كل الحب والتقدير”.

 

وعبر سياسيون وإعلاميون ومغردون عن تضامنهم مع “ريان” وأسرته، وتمنوا له ولأسرته الصحة والسلامة.

وكان “ريان” قد أعلن بالأمس في تغريدة لمتابعيه، أنه سيتوقف عن التغريد لفترة، دون أن يذكر سببا واضحا.

 

وقال: “ايها الأصدقاء والأحباب والاصحاب، سوف أتوقف عن التغريد بضعة ايّام لأسباب لوجيستية ، الى اللقاء “.