احتج المئات من المهاجرين الأفارقة ومناهضون لتجارة , السبت, بدعوة من منظمة “حياة الأفارقة مهمة”, في وقفات سلمية أمام سفارة في أكثر من عاصمة غربية, للتنديد “بتمويل أعمال المتاجرة واستعباد وقتل المهاجرين الأفارقة في ”.

 

واحتشد مهاجرون ومعنيون بملف المهاجرين الأفارقة، والمتعاطفون مع قضيتهم، أمام سفارات دولة الإمارات في كل من العاصمة البريطانية لندن، وفي باريس وواشنطن عند 12 ظهراً وحتى الثالثة بعد الظهر، ورفعوا اللافتات المنددة بالاستعباد وتجارة البشر.

وسبق تلك الوقفات مسيرة في مدينة لوس أنجليس الأميركية، انطلقت من حديقة برشينغ سكوير عند العاشرة صباحاً ووصلت عند الثالثة إلى حديقة سنترال بارك. وارتدى المتظاهرون الملابس البيضاء للدلالة على الأمل.

وفصلت منظمة “حياة الأفارقة مهمة” عبر صفحتها على “فيسبوك” أسباب الدعوة للاحتجاج ضد الإمارات، معتبرة أن الأخيرة “تمول مجموعات حفتر (اللواء المتقاعد ) المسلحة التي تنظم أعمال التعذيب والقتل للمهاجرين الأفارقة، والمزادات لبيعهم عبيداً في ليبيا”. كما اتهمت المنظمة دولة الإمارات بتسهيل “الاتجار بالمهاجرين الأفارقة في دبي، وتسهيل عبور المتاجرين بالبشر إلى دبي، ومنها إلى دولهم”.

يشار إلى أن الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات دعت في ديسمبر/كانون الأول الماضي إلى تصعيد الضغط على أبو ظبي وعصابات تهريب واستعباد البشر التابعة للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر لوقف انتهاكاتهم البشعة بحق المهاجرين. وأطلقت في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني 2017 في أوروبا أسبوعا للتضامن مع المهاجرين الأفارقة الذين يقعون ضحايا للعبودية على أيدي مجموعات مسلحة في ليبيا أسستها وتمولها الإمارات.