ظهر الأمير ولي عهد السابق، في أحدث صورة له منذ أنباء وضعه تحت الإقامة الجبرية بعد إطاحة “ابن سلمان” به، برفقة (صقر بري) ما أحدث جدلا بمواقع التواصل عن مغزى الصورة وهدفها.

 

ونشر عبد الله البرقاوي، نائب رئيس تحرير سبق السعودية، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) هذه الصورة، وعلق عليها بقوله:”أحدث صور الامير محمد بن نايف بن عبدالعزيز. الصورة بتاريخ أمس 27 يناير .”

وأعفي من ولاية العهد في يونيو الماضي، عندما استبدله بابنه محمد، الذي كان يشغل منصب ولي ولي العهد آنذاك، في عملية فسرها العديد من المحللين بأنها انقلاب ناعم داخل قصر الحكم.

 

وأثارت صورة “ابن نايف” الذي تداولت أخبار قبل أشهر عن تجميد حساباته البنكية وجميع أفراد أسرته، جدلا واسعا بين النشطاء.

 

وأشار بعضهم إلى أن “ابن نايف” أراد إيصال رسالة ما عن طريق هذه الصورة التي ظهر فيها بنظرات حادة أشبه كثيرا بنظرات الصقر القوي الذي كان يحمله.

 

يشار الى ان كتاب “النار والغضب: داخل البيت الأبيض في عهد ترامب”، قد ذكر بان الرئيس الامريكي نسب لنفسه في حديث خاص الفضل بإطاحة ابن سلمان بابن نايف.

 

ووفقا لما أورده الكتاب الذي أحدث ضجة كبيرة، فإن ترامب قال بحضور مجموعة من الأصدقاء: “لقد وضعنا رجلنا على رأس الهرم” في السعودية.

 

وكان الملك سلمان أطاح بابن أخيه محمد بن نايف من منصب ولي العهد واستبدله بابنه ، محدثا ما يشبه الزلزال، ومخالفا بذلك عرفا استمر لعقود داخل العائلة الملكية الحاكمة، فيما يتعلق بآلية وراثة الملك فيها.

 

وأصدر الملك أمرا بإقالة محمد بن نايف من منصبه كوزير للداخلية، حيث كان لحين من الزمن يتربع على عرش أقوى الأجهزة الأمنية في المملكة.

 

واستذكر تقرير الصحيفة الأمريكية، أن ترامب كان قبل ذلك بشهر فقط زار المملكة العربية السعودية في أول رحلة له خارج البلاد، حيث التقى الزعماء من مختلف أرجاء الشرق الأوسط ووقع مع قادة المملكة صفقة سلاح طموحة قدرت قيمتها بما يقرب من 110 مليارات دولار.