قال شخص مطلع إن مستشار هدد بالاستقالة في يونيو حزيران الماضي بعدما “ضاق ذرعا” بالرئيس الذي أصر على أن يتخذ خطوات لعزل مستشار خاص يحقق في التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016.

 

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد ذكرت يوم الخميس نقلا عن أربعة أشخاص تم إبلاغهم بالأمر أن ترامب تراجع عن أمره بإقالة المستشار الخاص بعدما قال ماكغان إنه يفضل الاستقالة على تنفيذ مثل هذه التعليمات.

 

ونفى ترامب التقرير الجمعة، وقال عندما سأله الصحفيون بشأنه في دافوس بسويسرا حيث كان يحضر المنتدى الاقتصادي العالمي “خبر غير صحيح يا جماعة.. خبر غير صحيح”.

 

وقال خبراء قانونيون إنه إذا كان ترامب قد حاول عزل مولر فإن ذلك قد يدعم قضية لعرقلة العدالة على أساس أنه ربما كانت لديه “نية فساد” في محاولة وقف تحقيق مولر.

 

وقال شخص مطلع لرويترز إن ترامب سعى لعزل مولر بسبب ما اعتبره تضارب مصالح. وقال آخرون إن من بين ذلك علاقة مولر مع جيمس كومي الذي خلفه في منصب مدير مكتب التحقيقات الاتحادي إلى أن أقاله ترامب في مايو أيار واستقالة مولر من أحد نوادي الجولف التي يملكها ترامب بسبب خلاف على رسوم في عام 2011.

 

وصرح الشخص المطلع الجمعة بأن ترامب طلب من ماكغان إثارة ما قال إنه نزاعات مولر مع رود روزنشتاين نائب وزير العدل لأن الرئيس رأى أنها خطيرة بما يكفي لعزل مولر.

 

وأضاف أن مكجهان، الذي لم يتسن الاتصال به للتعليق، لم يناقش الأمر مع روزنشتاين وهدد بالاستقالة عندما ظل ترامب على إصراره على موقفه.