تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا، يظهر وضع عليها لافتات كبيرة تحمل صورة وهي تجوب شوارع .

 

وبحسب المقطع المتداول على نطاق واسع ورصدته (وطن)، فإن اللافتات حوت عبارات بالإنجليزية تندد بسياسات ولي العهد السعودي وممارساته، وتطالب الحكومة البريطانية بمنعه من دخول البلاد بسبب جرائمه.

 

 

وقالت مجلة ناشيونال إنترست الأميركية، إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يُعتبر سبب استمرار عدم الاستقرار في المنطقة برمتها، خاصة في ظل علاقته مع ولي عهد أبو ظبي وكبير المستشارين الأميركي جاريد كوشنر.

 

ونشرت المجلة مقالا للكاتب “بول بيلار” في نوفمبر الماضي، قال فيه إن كانت هشة من الناحية السياسية منذ زمن بعيد، وإن النظام الحاكم يستخدم الثروة النفطية لشراء ولاء السكان، واضطر لمواصلة سياسته هذه رغم تقلبات سوق النفط التي يعتمد عليها اقتصاد البلاد، وإن انهيار الحكم كان دائما محتملا.

 

وأشار الكاتب إلى أن السلطة التي يمارسها الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز ونجله محمد الطموح وعديم الخبرة، تجعل من انهيار المملكة المحتمل حقيقة وأمرا واقعا.

 

وقال الكاتب إن عدم الاستقرار السعودي الداخلي يعتبر أمرا هاما بالنسبة للآخرين بمن فيهم الولايات المتحدة، وذلك عند اختيار حاكم مثل ابن سلمان. وأضاف أن المكائد التي ينفذها ترتبط بحالة عدم الاستقرار الذي ينتشر في المنطقة.

 

وأضاف أن تركيز السلطة بيد الشاب بن سلمان له دوره في تضخيم الطيش وقلة الخبرة، بل يتعلق بكيفية استخدام الحكام منذ وقت طويل للصراعات الخارجية لتعزيز سلطتهم الداخلية، وذلك من خلال تصدير الأزمات وإلهاء الشعب والاستفادة من المشاعر القومية.