أثار ما نشرته القناة الإسرائيلية الثانية، عن شراء رئيس ، ، طائرةً خاصة بقيمة 50 مليون دولار، جدلاً واسعاً بين نشطاء مواقع التواصل، لا سيما في ظلّ تهديدات الرئيس الامريكي بقطع المعونات المخصصة للمساعدة الاقتصادية والأمنية عقابا لموقف السلطة الرافض لقرار “”، اعتبار القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.

 

ودشّن نشطاء مواقع التواصل هاشتاغ #عباس_يشتري_طائرة تنديداً بما أسموه نهب الشعب الفلسطيني من السلطة الفلسطينية.بحسب تعبيرهم

يشار الى ان مراسلة القناة الثانية “دانا ويس”، ذكرت نقلا عن مصدر إسرائيلي، أن 30 مليون دولار من ثمن الطائرة تم دفعه من أموال الصندوق القومي الفلسطيني الذي أسسته منظمة التحرير، و20 مليون من ميزانية السلطة الفلسطينية.

 

وتقول السلطة الفلسطينية، إنها تعاني من أزمة مالية، خاصة بعد القرار الأميركي تعليق مساعداتها للسلطة بمبلغ 300 مليون دولار.

 

وتبلغ موازنة السلطة تبلغ نحو 4.8 مليار دولار، يأتي الجزء الأكبر (70%) من الموازنة من الضرائب والمقاصة والرسوم الداخلية.

 

وحسب المزاعم الإسرائيلية، فأنه سيتم تسليم إلى العاصمة الأردنية خلال الأسابيع القادمة وستكون مخصصة لاستخدام رئيس السلطة الفلسطينية.