يبدو أن الإعلامي السعودي لم يكتفي بدعوته للتطبيع مع منافقة للنظام السعودي وترويجا لسياسات ولي العهد، بل ذهب به عقله وانحدر به حاله “المزري” إلى الثناء على المظلمة والتغني بسجن “الحائر” وطرق معاملة السجناء والإحسان إليهم حتى أنه تمنى لو قدر له السجن أن يسجن هناك بالحائر.. حسب قوله.

 

وفي أحدث وصلات نفاقه خرج “العرفج” على شاشة “روتانا خليجية”، ليمدح النظام ويثني على معاملته للسجناء وخاصة في محاولة لتبرير قمع واستبداد “ابن سلمان” لمعارضيه، حيث قال:”في يوجد خلوة شرعية ويجد مجانية متاحة للسجناء”.

 

وتابع: “حتى لا نفهم خطأ في النهاية هو سجن لكن أشهد لله أنه تغير تماما وكل العاملين به ينظرون للمساجين على أنهم مرضى نفسيين يحتاجون علاجا ويعطفون عليهم، وليس بنظرة التشفي والانتقام منهم كمجرمين”.

يشار إلى أن الإعلامي السعودي أحمد العرفج وتماشيا مع سياسة ، قد دعا في نوفمبر الماضي إلى ، والتعايش مع وجودها في المنطقة, معتبراً أن قطع العلاقات لم يعد مجديا، وأن إسرائيل لم تعد في الواجهة، وأن “المشكلة الحقيقية هي مع العدو في والمشاكل مع قطر، وإيران الصفوية”.

وجاءت ردود أفعال المعلقين على وسائل التواصل الاجتماعي حينها، مهاجمة ومنتقدة للإعلامي السعودي، و اعتبر كثيرون أن ظهوره ليس بريئاً ، إنما ضمن خطة لتهيئة الأجواء لتطبيع سعودي رسمي للعلاقات خاصة مع توالي عدة مؤشرات في هذا الاتجاه ، من أبرزها ما كشفه موقع إسرائيلي عن زيارة سرية قام بها مؤخراً لإسرائيل محمد بن سلمان.