في إطار بحث نظام الرئيس المصري عبد الفتاح لمحلل لدخول الانتخابات معه بعد أن أصبح وضعه محرجا في أعقاب القبض على رئيس هيئة الأركان الأسبق وانسحاب المحامي من السباق، كشف الكاتب الصحفي بأن اختارت مرشحا من ليلعب دور المحلل للرئيس السيسي.

 

وقال “عزوز” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”عاجل: اجتماع حزب الوفد، لم يتم في مقره، تم في شركة سيجما للأدوية، المملوكة للامارات، وسيد البدوي وكيل أعمال الملاك، وقد انتهى الاجتماع توا إلى ترشيح هاني سري الدين محللاً لابد أن يدخل بها”.

 

وعلى الرغم من إعلان حزب الوفد عن دعمه للسيسي سابقا، إلا أن الحزب اختار ان يلعب هذا الدور المكشوف لإنقاذ سمعة النظام التي أصبحت في الحضيض، حيث أكد الدكتور ياسر حسان، مساعد رئيس حزب الوفد، أنه يوجد مشاورات حقيقية بين قيادات الحزب حول خوض الانتخابات الرئاسية.

 

وأضاف في تصريحات صحفية، اليوم، أنه تمت بالفعل اتصالات مكثفة بين قيادات الحزب اليوم في هذا الشأن، لافتا إلى أن أي قرار فيما يخص خوض الانتخابات الرئاسية سيكون من خلال الهيئة العليا، خلال اجتماعها الذي سينعقد بعد غدًا السبت.

 

وجاء ذلك بعد ساعات من إعلان من إعلان مصطفى بكري النائب في البرلمان والمقرب من رئيس النظام بان مرشحا رئاسيا سيظهر خلال الايام القادمة.