أثار الشيخ المغربيّ جدلاً واسعاً، بعد تصريحه في برنامج أسبوعي يقدمه صباح كل يوم جمعة على أثير محطة إذاعية مغربية خاصة، مستندا على ما قال إنها أبحاث علمية غربية حديثة، أن السبب في تعرض المرأة لسرطان الرحم وعنقه هو () مع أكثر من رجل، مشيرا إلى أن الأمر له سند شرعي يتعلق بقضية “العدة” لدى المرأة الأرملة، بعد وفاة زوجها.

 

وتعقيباً على هذه الفتوى، وجهت عالمة الاجتماع المغربية “سمية نعمان كسوس” رسالة مفتوحة إلى كل من وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية والأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء ورئيسة الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري “الهاكا”، بجانب وزراء الصحة والتعليم والثقافة والاتصال، واصفة الفتوى بالفضيحة.

 

وقالت الباحثة الحاصلة على وسام جوقة الشرف برتبة فارس من فرنسا أن “الفقيه المغربي المشهور اعتمد على خطاب ظلامي ورجعي خطير”.

 

وتابعت “الفضيحة الأولى في حلقته الإذاعية التي بثت بتاريخ 19 يناير الجاري، حين قال الغرب على حافة الهاوية ولا يمكن أن ينفع المسلمين بسبب الانهيار الشامل لقيمه، ولا يجب تقليده لأنه يهدف إلى إبعادنا عن الدين.. والدليل هو أن المغاربة ليسوا متضامنين وعلاقتهم ليست جيدة مع الجيران، لأنهم قلدوا الغرب”.

 

أما “الفضيحة الثانية”، حسب صاحبة كتاب “بعيداً تماماً عن العفة” الذي يغوص في الحياة الجنسية للمرأة، فتتجلى في “تفسيره لدور الحيوانات المنوية في رحم ومهبل المرأة”، مستغربة كون الفقيه المغربي “استند في ادعاءاته على علماء الغرب، الذي قال إنه لا يمكن أن ينفع المسلمين ويجب الابتعاد عنه”.

 

وذكرت أن الشيخ المغربيّ أخبر مستمعيه بأنه هناك اكتشافا عظيما مفاده أن “المرأة خلال علاقتها الجنسية الأولى يدخل الحيوان المنوي للرجل إلى مهبلها ورحمها، ويُسجل هناك عبر رمز جيني خاص الذي يحول دون تسجيل رمز أي حيوان منوي لرجل آخر”.

 

وتابعت كسوس، وهي تنقل مضامين فتوى الشيخ المغربي، قولا إن الأخير أورد أن “المرأة حين تستقبل حيوانا منويا من رجل آخر، فذلك يتسبب في سرطان في الرحم وعنقه.. لهذا، فالإسلام حدد فترة العدة، التي مدتها أربعة أشهر و10 أيام بعد وفاة الزوج”.

 

وأضافت أن المعني أعلن لمستمعيه أن “علماء الغرب اكتشفوا أن فترة العدة كافية ليمحو الرحم الرمز الجيني القديم للزوج المتوفى، ويكون مستعدا لاستقبال كود آخر لزوج الأرملة الجديد”، على أن “فترة العدة وسيلة لتحديث وضعية الرحم البيولوجية من أجل تجنب الإصابة بالسرطان”.

 

وفي ردها على هذه الفتوى، قالت كسوس إن “الترويج لمثل هذه الأحكام والادعاءات أمر مرفوض ويستوجب فرض عقوبات على الفقيه والإذاعة”.

 

وقالت “كسوس” في رسالتها، إن الخطاب الذي يعتمده الداعية المغربي يوجه من خلاله رسائل إلى النساء المغربيات “يحرضهن على عدم القيام بالعلاقات الجنسية المتعددة مع رجال بمبرر تجنب الإصابة بالسرطان”.

 

وتساءلت: “هل يعقل، في مغرب القرن الحادي والعشرين الذي يتوجه للحداثة، ومحاربة الظلامية والتطرف الديني، التسامح مع مثل هؤلاء الأغبياء وكيف يمنح مسؤولو الإذاعات الكلمة لفقهاء جهلة لتعليم الناس وتوجيههم.. إنها إهانة لذكاء المغاربة وكرامتهم”.بحسب صحيفة “هسبريس”

 

وفيما وصفت عالمة الاجتماع المغربية مثل تلك البرامج بالخطيرة على المغاربة، طالبت المسؤولين بضرورة تشديد الرقابة على المحطات الإذاعية وعلى الخطاب الديني، مشيرة إلى أن الفقيه المذكور “يلقي في دروسه خطابا يرهب به النساء المغربيات بحثه على ضرورة ارتداء البرقع وتحريم مصافحة الرجال..”، فيما حذرت من كون مثل هذا الخطاب “لا يمثل الخطاب الرسمي والإرادة الرسمية في محاربة التطرف والتعصب الديني”.