تداول ناشطون بتويتر مقطعا مصورا لمواطنة كويتية، تلقن فيه تركي آل الشيخ رئيس هيئة الرياضة درسا قاسيا بعد تطاوله على وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي ، ووصفه بـ”المرتزق”.

 

ووجهت المحامية الكويتية أريج عبد الرحمن في المقطع المتداول على نطاق واسع،   رسالة لتركي آل الشيخ قالت فيها “من أعطى الحق لك بان تكون وصي على وزراء ؟ و هل المطلوب من وزرائنا عرض كشف بتحركاتهم عشان توافق او تعترض !!!”

 

وتابعت هجومها على “آل الشيخ” الذي خاطبته بالقول إن الكويتيين ليسوا عبيد عن آل سعود، وأضافت “الكويت دولة حرة و المسئول عن الوزراء رئيس مجلس الوزراء و مجلس الامة و الامير و انت اذا لك سلطة على وزراء  فهي داخل السعودية فقط”

 

 

وهاجم المستشار في الديوان الملكي السعودي تركي آل الشيخ، وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي خالد الروضان، ووصفه بـ”المرتزق”، مما أثار غضب مواطنين كويتيين، طالبوا الدولة بالرد.

 

وقال آل الشيخ في تغريدة له فجر اليوم الاثنين “لن يضر هذا المرتزق علاقات السعودية التاريخية بشقيقتها الكويت، وماقاله لا يمثل إلا نفسه، وكما قال شاعر مضر: والنفوس ان بغيت تعرفها ارم الفلوس”.

 

ويأتي الموقف السعودي على خلفية زيارة الوفد الكويتي برئاسة الروضان الى ولقاء أميرها تميم بن حمد لتقديم الشكر للدوحة على موقفها لرفع الايقاف عن الرياضة الكويتية.

 

وكان تركي آل الشيخ أعلن فجأة في وقت سابق عن وجود وساطة سعودية بالرغم من الإعلان حينها عن وجود وساطة قطرية مهدت الطريق لرفع الإيقاف عن الرياضة الكويتية.

 

وقال آل الشيخ “رياضة الكويت ستعود… أطمئن الجميع وكل المخلصين… لدي تواصل مع شخصيات دولية “.

 

ورد السياسي الكويتي صالح الملا حينها على آل الشيخ قائلا “أي وساطة سعودية  ما اسمعنا فيها”، مضيفا “طلع لنا تركي الشيخ وقال مبروك”، مشيرا إلى الرياضة السعودية   نفسها مهددة بالإيقاف فكيف تتوسط للكويت.

 

وتابع “ما يصير الآن الكل يبي يتسلق على ظهر الانتصار عندما بدأت بوادر إيجابية”.

 

وبعد هذه التغريدة تعرض الملا لحملة سعودية شرسة ضده.