احتج بعض النواب العرب أثناء خطاب نائب الرئيس الأمريكي، ، أمام الإسرائيلي.

 

وقام النواب العرب برفع صورا للقيامة والأقصى وبدأوا بالصراخ معلنين رفضهم للموقف الأمريكي من .

 

ونتيجة لذلك تم طردهم من القاعة، فيما أعلن، مايك بينس، أنه فخور كونه في القدس التي يعتبرها عاصمة لإسرائيل. !

 

وقال نائب الرئيس الأمريكي إن السفارة الأمريكية في ستنتقل إلى القدس بنهاية عام 2019، داعيا الفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات.

 

وأضاف بنس، في خطاب ألقاه أمام الكنيست الإسرائيلي في القدس: “في الأسابيع المقبلة ستقدم إدارتنا خطتها لفتح السفارة الأمريكية في القدس، والتي نعتزم افتتاحها قبل نهاية العام القادم”.

 

وتابع بنس: “نحث الفلسطينيين على العودة إلى طاولة المفاوضات، والسلام عبر الحوار فقط، مشددا على أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تتنازل عن أمن إسرائيل وأن أي اتفاق سلام يجب أن يضمن أمنها”.

 

وكان عشرات الفلسطينيين قد تظاهروا الليلة الماضية تنديدا بجولة نائب الرئيس الأمريكي في الشرق الأوسط، والتي بدأها بزيارة مصر وعرج منها إلى الأردن قبل أن يصل إلى إسرائيل.

 

وأحرق المتظاهرون صور بنس، تعبيرا عن رفض السياسات الأمريكية في المنطقة وضد الشعب الفلسطيني خاصة.

 

من جانبها ظلت القيادة الفلسطينية على موقفها الرافض من استقبال مايك بنس أو عقد أي لقاء مع أي مسؤول أمريكي، معلنةً أن الإدارة الأمريكية لم تعد وسيطاً نزيهاً في عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.