اعتبر الوزير الأردني السابق للإعلام طاهر العدوان بان الاسف الذي قدمته اسرائيل مؤخرا بخصوص مقتل ثلاثة اردنيين “لا يساوي قشرة بصلة”.

 

وانتقد الوزير الاردني عملية المصالحة التي جرت مع الحكومة الاسرائيلية بعد جريمة السفارة ثم القاضي رائد زعيتر وشكك في ان هذه المصالحة لمصلحة العدو المحتل ولا تحترم كرامة الشعب الاردني.

 

وطالب العدوان في مقال نشرته صحيفة المقر بنشر بنود المذكرة الاسرائيلية التي تعبر عن الاسف والإعتذار الرسميين.

 

وقال للحكومة: “انشروا هذه المذكرة حتى نعرف ما الذي حصل”.

 

واشار إلى ان المسألة تخص كرامة الاردنيين بعد تحويل الحكومة الاسرائيلية للقاتل الاسرائيلي الى بطل متحدثا عن ضرورة شرح عبارة “متابعة الإجراءات القانونية” التي وردت في بيان رسمي اسرائيلي متسائلا ما اذا كان ذلك يعني التحقيق الفعلي من عدمه.

 

إلى جانب ذلك نقلت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية عن وسائل إعلام أردنية أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي دفعت تعويضات بقيمة 5 مليون دينار أردني لثلاث عائلات أردنية قتل أبنائها على يد إسرائليين.

 

المبلغ دفع لعائلات الضحايا الذين قتلهم حارس في في تموز من العام 2017، ولعائلة القاضي الأردني رائد زعيتر الذي قتله حارس أمن إسرائيلي على المعبر بين وفلسطين في شهر آذار من العام 2014.

 

وكان رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي أعلن قبل يومين عن انتهاء الأزمة مع الأردن بعد تقديم حكومته اعتذاراً رسمياً عن مقتل المواطنين الأردنيين، واستعدادها لتقديم تعويضات لعائلات الضحايا، والاستمرار في الإجراءات القضائية في القضتين.