يبدو أن حاكم إمارة الشر القابع في ، مُصر على تأجيج الفتن وإشعال الخليج نارا، فبعد أن قامت بحذف من على خريطة للخليج عرضت بمتحف “لوفر أبو ظبي” وبررت الأمر بأنه (هفوة غير مقصودة)، لفت نشطاء إلى أن ذات الخريطة ظهر بها محافظة “” العمانية داخل حدود الإمارت، ما أثار غضبا واسعا في سلطنة .

 

 

وشن النشطاء هجوما عنيفا على الإمارات والقائمين على متحف لوفر أبوظبي، مشيرين إلى أن المسؤولين الإماراتيين يمارسون الكذب والتضليل المتعمد للجماهير.

 

 

 

 

 

وقامت الإمارات برسم خريطة من وحي الخيال للسلطنة بإدخال كامل محافظة #مسندم في حدود # ، وحذف دولة #قطر من الخارطة وضم أجزاء من # في حدود دولة .

 

 

وكشف بعض المغردين عن أن هذه ليست المرة الأولى، فسبق وضع خريطة لعمان في موقع جائزة محمد بن زايد للمعلم قبل أشهر وكانت محافظة “مسندم” ضمن خارطة الامارات ليحذفها بعد ان طالب بعض المغردين بالتوضيح.

 

 

 

كما خاطب ناشطون غاضبون وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية ، الذي برر بالأمس حذف قطر من الخريطة قائلا إنها هفوة غير مقصودة، وسألوه: “#قرقاش الامارات يبرر حذف دولة #قطر بالهفوة البسيطة… بماذا تفسر ضم محافظة #مسندم العمانية في دولتك؟! ”

 

 

 

 

 

وأكد مواطنو السلطنة على أن محافظة “مسندم” عمانية رغما عن أنف الإمارات ومحمد بن زايد، حتى لو زورت أبو ظبي آلاف الخرائط.

 

 

 

 

 

وكان باحث في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، قد كشف في وقت سابق أن القسم المخصص للأطفال في متحف اللوفر أبوظبي يعرض خريطة للخليج العربي خالية من اسم دولة قطر.

 

جاء ذلك في مقال لـ”سايمون هندرسون” خبير شؤون الخليج في المعهد، نشر على الموقع الإلكتروني للمعهد تحت عنوان “الخصومة بين الإمارات وقطر في تصاعد”.

 

وذكر هندرسون أنه جرى “حذف قطر تماما” من الخريطة المعروضة في قسم الأطفال بالمتحف الذي أقيم بعد الحصول على ترخيص خاص من متحف اللوفر الفرنسي، أحد أشهر متاحف العالم.

 

هفوة غير مقصودة.. عندما حاول “قرقاش” تبرير نية الإمارات الخبيثة

وحاول وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، تبرير تصرف الإمارات المتعمد بحذف قطر من على خريطة للخليج في متحف اللوفر الجديد في أبو ظبي، بقوله إنها “هفوة بسيطة” لا تستحق التضخيم.

 

ودون “قرقاش” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) بعدما أثار هذا الأمر جدلا واسعا محاولا التبرير ما نصه:”تابعت بإستغراب تغريدة رئيس هيئة متاحف قطر والتي ضخمت هفوة بسيطة في قسم هدايا لوفر أبوظبي، وملاحظات بعض الذي تعود الاصطياد في الماء العكر، تبقى الثقافة أسمى من هذه الصغائر.”

 

وشن النشطاء هجوما حادا على أنور قرقاش وحكومة الإمارات، مؤكدين أن هذه  (ليست هفوة) كما ذكر وإنما حركة مقصودة مع سبق الإصرار.. حسب وصفهم.

 

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2017، افتتحت الإمارات، متحف اللوفر أبوظبي الملقب بـ”لوفر الصحراء”، بعد 10 سنوات من الكشف عن المشروع الأضخم بين فرنسا والإمارات.

 

وشارك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في افتتاح المتحف الذي تجاوزت تكلفة إنشاؤه مليار دولار. واستغرق بناءه 10 سنوات، ويضم نحو 600 عمل فني دائم العرض، بالإضافة إلى 300 عمل أعارتهم فرنسا للمتحف بشكل مؤقت.

 

ويمتد المتحف على مساحة تصل إلى 24 ألف متر مربع، وهو من تصميم المهندس المعماري الفرنسي جان نوفل، ويتميز بشعاع النور المستوحى من ظلال أشجار النخيل في أبوظبي، والهدف الأساسي منه أن يكون حلقة الوصل بين الفن الشرقي والغربي.