استمرارا لمسلسل فشل النظام السعودي في إدارة البلاد، ونظرا لانشغال “ابن سلمان” بقمع معارضيه والتنكيل بهم عن إدارة الشؤون الداخلية، حلت كارثة جديدة في المملكة اليوم بسقوط  بلاطة خرسانية ضخمة لأحد الجسور تحت الإنشاء على الشحن القادم من للدمام أثناء مروره أسفل الجسر.

 

وأوضحت  الخطوط الحديدية بأنها تأسف عن واقعة سقوط بلاطة عرضية لأحد الجسور الخرسانية “تحت الإنشاء”  أثناء تركيبها من قبل أحد المقاولين على قطار شحن أثناء مروره على الخط الحديدي رقم 2 عند الكيلو 37 في رحلة مجدولة من الرياض إلى الدمام صباح اليوم.

وقد باشرت الجهات المختصة الواقعة فور حدوثها، وتم اسعاف قائد القطار الذي تعرض لإصابات طفيفة، وتم إغلاق الخط الحديدي لإزالة البلاطة الساقطة، وتحريك القطار.

ورغم ما أنفقته المملكة على النقل والبنية التحتية والخدمات البلدية بين عامي 2003 و2012، وبلغ أكثر من 412 مليار ريال (109 مليارات دولار)، فإن ما تتناقله وسائل الإعلام والناشطون لم يعكس حقيقة هذا الإنفاق، بحسب خبراء واقتصاديين.

وتكشف الأمطار الموسمية في السعودية سنوياً، على سبيل المثال، فشل مشروعات البنى التحتية؛ ومنها شبكات تصريف السيول في مدن المملكة، وانعدامها في البعض منها.

وبدا ذلك واضحاً خلال الموسم الجاري من خلال تعليق الدراسة الذي لم يكن لسوء الأحوال الجوية، وإنما لسوء البنية التحتية، كما يصفه سعوديون في موقع “تويتر”.