كشف الناشط السياسي ورجل الأعمال المصري عن السبب المباشر لإطاحة الرئيس عبد الفتاح برئيس المخابرات العامة .

 

وقال “حمزة” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” خالد فوزي رافض تماما مشروع الوطن البديل بناء علي مقابلة معه مباشرة وفِي وجود شاهد”.

 

وأضاف: ” قال لي ان سبب تخلي أمريكا عن مبارك هو رفضه للوطن البديل علي اَي جزء من ”.

وأضاف في تغريدة أخرى: ” اعتقد ان جهاز المخابرات العامة رافض تماما عملية الصهينة الجارية”.

وكان الرئيس المصري قد أثار الجدل بإقالته المفاجئة لرئيس المخابرات خالد فوزي وتعيينه لمدير مكتبه عباس كامل الملقب بـ”ملك التسريبات” رئيسا مؤقتا للجهاز.

 

واعتبر مراقبون أن إقالة رئيس المخابرات العامة، يؤكد حقيقة وجود صراع أجهزة بين المخابرات العامة والمخابرات الحربية، منذ وصول السيسي إلى سدة الحكم.

 

وأضاف المراقبون، أن إقالة فوزي تؤكد أيضا صحة التسريبات الأخيرة التي نشرتها صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، وبثتها قناة مكملين الفضائية، والتي كشفت سعي المخابرات الحربية للسيطرة على الإعلام المصري وترويجه لصفقة القرن القائمة على توطين الفلسطينيين في سيناء.

 

وكانت صحيفة “هآرتس” العبرية، كشفت عن تفاصيل خطة عرضها رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو عام 2014، للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، بشأن قيام دولة فلسطينية على جزء من أراضي سيناء المصرية، مقابل ضم الضفة الغربية المحتلة.

 

ونوهت الصحيفة إلى أنه بموجب تلك الخطة، “تقوم إسرائيل بضم الكتل الاستيطانية في الضفة الغربية مقابل حصول الفلسطينيين على مساحات في شمال سيناء محاذية لقطاع غزة”، موضحة أن “نتنياهو أكد لأوباما ووزير الخارجية آنذاك جون كيري، أن السيسي سيوافق على هذه الخطة”.