شن الشيخ القطري ورئيس نادي الريان سعود بن خالد أل ثاني، هجوما مزدوجا على ناعتا إياه بالجهل والغرور، وولي عهد أبو ظبي الذي ينحدر من فصيلة “القرود” على حد قوله.

 

وقال “آل ثاني” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” محمد بن سلمان : جاهلية ، جهل ، طيش ، غرور ، ممزوج بغباء …. لكن يصنف “بشري ” أما أبو ” وزار ” هذا من سلالة الذين خسف بهم وحولوا الى قردة ! ….( ولقد علمتم الذين إعتدوا منكم في السبت فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين ) صدق الله العظيم !”.

 

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” قد كشفت أن الاثنين محمد بن سلمان ومحمد بن زايد هما المسؤولان عن اندلاع الازمة الخليجية، في أعقاب الانصياع شبه التام لـ”ابن سلمان” لولي عهد ابو ظبي.

 

ونقلت الصحيفة في أغسطس/آب الماضي عن أندرياس كريغ، خبير الخليج في كلية كينغز في لندن، قوله عن أزمة الحصار: “لقد خلق محمد بن سلمان ومحمد بن زايد هذا الوضع”. وأضاف “حتى وقت قريب، فإن الأمير السعودي كانت علاقته على ما يرام مع الأمير الحاكم في ، ولكن لأن والإمارات على بعد 180 درجة عن بعضمها البعض، فكان على أن تختار”.

 

وتضيف الصحيفة أن عدداً من الأشخاص المقربين من الديوان الملكي السعودي أكدوا أن القيادة السعودية انقسمت حول كيفية التعامل مع قطر. وقال مسؤولون أن القرار حول قطر تم بصورة مشتركة بين السعودية والإمارات.

 

وحسب الصحيفة ساعد محمد بن زايد الذي يبلغ من العمر 56 عاما وحاكم بلاده الفعلي في تنظيم زيارة الرئيس للمملكة العربية السعودية في مايو/ أيار، وقام هو وغيره من كبار المسؤولين الإماراتيين بدور رئيسي في الضغط على الإدارة الأمريكية الجديدة لصالح محمد بن سلمان.

 

وقال أحد المقربين من القيادة الإماراتية: “يرى محمد بن زايد في محمد بن سلمان شخصا معاصرا ويفهم أهمية المملكة العربية السعودية في العالم”.