انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لأب يحمل طفلته المحتضرة ويرقص على إحدى الأغنيات المفضلة لديه.

 

وفي التفاصيل، أن الطفلة البريطانية ميلي ماكغير أصيبت بضرر كبير في دماغها منذ ولادتها. وأشارت صحيفة “ذا ميرور” البريطانية إلى أنها لم تكن قادرة على البلع أو التنفس من دون الوسائل الصناعية.

 

وأضافت أن الأطباء أبلغوا والديها أنها لن تعيش لأكثر من 24 ساعة. إلا أنها خالفت التوقعات وتمكنت من العيش لمدة شهرين قبل أن تتدهور حالتها.

 

وقال والدها كيفين ماكغرين للصحيفة: “أكثر ما يؤلمني هو أنني لن أرقص أبداً مع ابنتي في حفلات أعياد ميلادها أو في حفل زفافها”.

 

وعلى الإثر، قررت فرقة “ستون فاونديشين” الموسيقية إقامة حفل مصغر للأب والطفلة، وأتاحت للأخير فرصة وداع ابنته من خلال الرقص على أنغام أغنية يحبها.

 

وقد علق على ذلك بالقول: “كنت أغني لها هذه الأغنية. لكن أن أسمع فرقة “ستون فاونديشين” تعزفها لأتمكن من الرقص مع طفلتي ذكرى ستبقى في قلبي حتى نهاية حياتي”.

 

وأضاف: “لقد استيقظت ميلي في تلك الأثناء ونظرت إلي ثمّ بدأت تزقزق”.

 

يشار إلى أن الطفلة توفيت بعد مدة قصيرة. ونقلت الصحيفة عن الوالد قوله: “لن تروا أي دمعة تسيل على وجهي، فليس لدي دموع. لماذا قد أفعل ذلك؟ لم تعش ميلي لوقت طويل، لكنها ملأت حياتنا بالحب والسعادة”.