تنفيذا لوعد سابق ومع تزايد الإنهيار المتسارع في قيمة اليمنية بعد قرار التعويم الذي اتخذته الحكومة الشرعية، أصدر الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز قرارا بإيداع مبلغ ملياري دولار في ، في محاولة لوقف التدهور في .

 

وكانت الوديعة قد تم الاتفاق عليها في لقاء جمع ولي العهد السعودي ، والرئيس اليمني في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

 

وأشار البنك المركزي اليمني في حينها،  إلى أن الوديعة ستستخدم لدعم استقرار سعر صرف العملة الوطنية وتأمين الوقود واحتياجات الكهرباء من الديزل والمازوت وبصورة منتظمة لمدة عام وهو ما سيحقق استقرارا في المدن والمحافظات ، ويمثل رسالة قوية لمن يراهنون على المضاربة واستغلال الحالة غير السوية لأسواق الصرف الأجنبي في البلاد.

 

ونوه منصر القعيطي محافظ البنك المركزي اليمني بأن توجهات البنك المركزي اليمني وبالتعاون مع الحكومة ستكون حازمة مع كل المخالفين والمتلاعبين بالمال العام وجادة في حسن تخصيص واستخدام الموارد العامة.. مؤكدا أن الصعوبات الحالية في طريقها إلى الزوال والريال اليمني سيتجاوز أزمته قريبا.. داعيا البنوك وشركات الصرافة إلى ضرورة التكاتف من أجل دعم الإجراءات الحالية وحزم الإصلاحات التي بصدد تنفيذها البنك المركزي بالتعاون الوثيق مع الحكومة اليمنية.