في واقعة تعكس مدى غباء وبلاهة عملاء اللا متناهي، خرج المعارض القطري المزعوم سلطان بن سحيم ليبرر سيناريو أسياده الكاذب بأن طائرة عسكرية قطرية اعترضت طائرة إماراتية مدنية، بزعمه أن أرادت اختطاف الشيخ عبد الله آل ثاني من على متن هذه الطائرة.

 

“بن سحيم” الذي تلقفه “دليم” وسيده ابن سلمان بعد هروبه من قطر مثقلا بديونه، أراد أن ينفذ تعليمات سيده بالتشويش على للشيخ عبدالله بن علي آل ثاني فزاد الطين بلة بغباءه المعهود.

 

ودون في تغريدته التي رصدتها (وطن) على حسابه الرسمي ما نصه:”#قطر_تعترض_طايره_امارتيه  لطالما كانت سياساتهم واستخباراتهم ما تتسم بالغباء  ظنوا ان الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني على متن الطائرة وأرادوا اختطافه كعادتهم مع من يعارضهم حتى أفصح كابتن الطائرة عن هوية الركاب

(ولا يحيق المكر السئ الا بأهله )”

 

 

وتابع مواصلا مزاعمه التي لا تنطلي حتى على طفل صغير “برج المراقبة الجوي ATC من يوجه ويتواصل مع الطائرات التي تُحلق فوق مجاله الجوي واذا لم تستجب يتم ارسال الطائرات العسكريه أنظمة الطيران المدني تلزم الطائرات بقائمة للمسافرين عليها manifest وقد يتم طلبها من برج المراقبة اما بإنزال الطائرة واذا كانت حديثه يكتفى بإرسالها عبر التلكس”

 

 

وانهال النشطاء على تغريدات بن سحيم بسيل من التعليقات اللاذعة والساخرة من سطحيته، وعدن إتقانه حتى للكذب والتلفيق.

 

https://twitter.com/halulq6r/status/953261068838563841

 

 

 

 

 

وأشار آخرون إلى اعتماد “ابن سلمان” ومستشاره “دليم” على أمثالهم من الأغبياء في مهاجمة معارضيهم.

 

 

 

 

 

 

ونفت وزارة الخارجية القطرية المزاعم الإماراتية أمس الاثنين باعتراض طائرة مدنية إماراتية خلال توجهها إلى العاصمة البحرينية المنامة.

 

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية لولوة الخاطر في حسابها على تويتر “تعلن دولة قطر أن ما صدر من أخبار متعلقة باعتراض مقاتلات قطرية لطائرة مدنية إماراتية هو خبر عار عن الصحة تماما”.

 

يشار إلى أنه بعد الانتشار الواسع لفيديو الشيخ القطري عبدالله بن علي آل ثاني الذي وضع دول الحصار في موقف حرج، بدأ مستشار “ابن سلمان” وقائد كتائبه الإلكترونية بتويتر “دليم” بتوجيه ذبابه للهجوم على قطر وتكذيب الفيديو المتداول للتشويش على هذه الفضيحة المدوية.

 

ويبدو أن أول من صدرت له الأوامر، هو دمية عيال زايد وآل سعود “سلطان بن سحيم” المعارض القطري المزعوم، الذي هرول لنفي صحة فيديو الشيخ عبدالله آل ثاني الذي أكد فيه احتجازه في الإمارات وحمل “ابن زايد” مسؤولية حياته.

 

وبأوامر مباشرة من أسياده الذين تلقفوه في بعدما خرج من قطر هربا من ديونه، دون “ابن سحيم” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) بالأمس محاولا تكذيب الفيديو ما نصه:”الفيديو المثار والذي يظهر فيه الشيخ #عبدالله_بن_علي قديم وقبل ان ينشأ حسابه على تويتر ونعلم الظروف التي دعته لقوله آنذاك”

 

وتابع مزاعمه للتشويش على الفضيحة المدوية التي لحقت بدول الحصار:”ونطمن الجميع بسلامته وسينشر الشيخ عبدالله رسميا عبر حسابه ما يؤكد ذلك”

 

 

واعتقلت السلطات الإماراتية، الأحد، الماضي الشيخ القطري عبد الله بن علي آل ثاني، الذي بث مقطع فيديو حمّل فيه سلطات أبوظبي المسؤولية كاملة عن أي أذى قد يصيبه.

 

وقال “آل ثاني” في مقطع الفيديو الذي تم تداوله على نطاق واسع جدا اليون، إنه محتجز بالعاصمة الإماراتية، وتحديداً لدى ولي عهد الإمارة ، موضحاً أنه مُنع من المغادرة وبات في وضع احتجاز.

 

وأعرب الشيخ القطري عن خوفه من أن تُتهم بلاده بالوقوف وراء أي مكروه يطوله، مؤكداً أن محمد بن زايد هو من يتحمل مسؤولية سلامته.

 

وتابع: “أردت أن أبلغكم أن قطر بريئة من أي شيء قد يحدث لي، وأؤكد أنني في ضيافة محمد بن زايد، وهو يتحمل مسؤولية كل ما يحدث لي منذ هذه اللحظة”.