غادر الطفل الفلسطيني (١٦عاما)، الاثنين، الضفة الغربية، متوجها إلى ، بناء على دعوة وجهت له من قبل رئيس بلدية مدينة إسطنبول.

 

وقال رشاد الجنيدي، عمّ الطفل “فوزي” في اتصال هاتفي مع وكالة الأناضول:” غادر فوزي، صباح اليوم رام الله، متوجها إلى الجمهورية التركية على إثر دعوة وجهت له من قبل ”، مشيرا إلى أنه يتواجد الأن في المملكة الأردنية على أن يغادرها صباح غدا الثلاثاء متوجها إلى تركيا.

 

وبيّن أنه سيلتقي برئيس الجمهورية، ، وعدد من المسؤولين الأتراك.

 

وأمس أصدرت محكمة عوفر العسكرية، غربي رام الله، قرارا بتأجيل محاكمة الجنيدي إلى ١٩ فبراير/ شباط القادم، بناء على طلب محامية الدفاع.

 

وأخلت السلطات الإسرائيلية سبيل “الجنيدي” يوم ٢٨ ديسمبر/ كانون أول الماضي، بعد دفع كفالة مالية قدرها 10 آلاف شيقل ( 2860 دولار).

 

واعتقل الجيش الإسرائيلي الطفل الجنيدي في 7 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، في منطقة باب الزاوية، وسط الخليل، حيث كانت تدور مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوة عسكرية إسرائيلية، احتجاجًا على قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

وانتشرت على مواقع التواصل ووسائل إعلام عربية ودولية صورة للطفل الجنيدي لحظة اعتقاله، وهو معصوب العينين، ويحيط به 23 جنديًا إسرائيليًا، حيث لاقت الصورة صدىً كبيرًا محليًا ودوليًا.