كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، في عددها الصادر الإثنين، النقاب عن أن حكومة بنيامين نتنياهو بدأت في الإجراءات العملية لتدشين الذي سيصل بالسعودية.

 

وأشارت الصحيفة، في تقريرها الذي أعده الصحافي عوفر بطرسبورغ، وترجمته العربي الجديد- إلى أن أول الإجراءات العملية لتدشين هذا المشروع تمثلت في تضمين موازنة إسرائيل للعام 2019، التي أقرها البرلمان الإسرائيلي قبل ثلاثة أيام، بندًا ينص على تخصيص مبلغ 15 مليون شيكل (4.5 ملايين دولار) لوضع المخطط الهندسي لهذا الخط.

 

وحسب التقرير، فإن الفكرة الأولية للمشروع تقوم على تدشين محطة للسكة الحديد في مدينة بيسان المحتلة، شمال ، ينطلق منها خط إلى أحد المعابر الحدودية مع ، ومنها إلى والعراق.

 

وذكرت أن طول السكة الحديدية داخل إسرائيل سيكون 15 كلم، وسيكلف ملياري شيكل (حوالي 600 مليون دولار)، مشيرة إلى أن الخط يتضمن منظومة من الجسور والأنفاق.

 

وأضافت أن إسرائيل تقوم حاليًا بنقل البضائع التي يحتاجها والسعودية ودول خليجية أخرى، والتي تصل عبر ميناء ، في شاحنات للأردن، ومنها لهذه الدول.

 

وأوضحت كذلك أن الحرب الدائرة في سورية حاليًا مثلت فرصة كبيرة لإسرائيل، إذ إن هذه الحرب أفضت إلى إغلاق الموانئ السورية، التي كان يتم عبرها نقل البضائع للسعودية والدول الخليجية والعراق.

 

واستدركت الصحيفة أن خط السكة الحديدية، الذي أطلق عليه وزير المواصلات والاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، اسم “خط السلام”، سيكون مخصصًا أيضًا لنقل الركاب، ولا يقتصر دوره على نقل البضائع فقط، رغم أن تدشين الخط الجديد سيفضي إلى تحسين ظروف نقل البضائع، ناهيك عن أنه سيكون أقل كلفة من استخدام الشاحنات “التي تتسبب في تهديد حياة الناس”.

 

وأشارت إلى أنه في المقابل ستدشن إسرائيل في منطقة الجليل معبرًا تجاريًا سيكون مخصصًا لاستقبال البضائع التي تصدرها الدول الخليجية والعراق إلى العالم الخارجي عبر الموانئ الإسرائيلية.

 

إلى ذلك، لفتت إلى أن الموانئ الإسرائيلية تقوم حاليًا بتصدير البضائع الواردة من العراق والسعودية والدول الخليجية لأوروبا عبر الشاحنات من خلال آلية “ظهر لظهر”، إذ يتم تفريغ الشاحنات الأردنية المحملة بالبضائع الواردة من هذه الدول على الحدود في شاحنات إسرائيلية، والتي تنقلها إلى ميناءي حيفا وأسدود.

 

وذكرت الصحيفة أن إدارة السكك الحديدية الإسرائيلية قد شكلت بالفعل فريقًا من الاستشاريين لوضع المخطط الهندسي للمشروع، لافتةً إلى أن المشروع سيحسن مكانة إسرائيل الدولية، إذ إن خط سكة الحديد سيربط أوروبا بالشرق الأوسط.

 

كما نقلت عن كاتس قوله إن تدشين المشروع سيمثل “إنجاز ممر يكمل الممر المائي الذي يخدم نصف شبه الجزيرة العربية”. وأضاف “هدفي أن يتم ربط كل من السعودية ودول والأردن بالموانئ الإسرائيلية، ما يحوّل إسرائيل إلى مركز نقل إقليمي، ويعزز الاقتصاد الإسرائيلي بشكل كبير جدًا”.

 

وأشار إلى أن المشروع سيتم تدشينه بالتعاون مع الولايات المتحدة وأطراف دولية أخرى، موضحاً أن المشروع سيفضي إلى تعزيز مستوى التبادل التجاري بين إسرائيل والدول الخليجية، مشددًا على أنه سيمثل “تجسيدًا لفكرة السلام الاقتصادي الإقليمي”.