كشفت مصادر أمنية عالية المستوى، بأن وزارة الداخلية ممثلة في إدارة الجرائم الإلكترونية ومباحث أمن الدولة تنسق مع النيابة العامة لاستصدار مذكرة توقيف دولية بحق الكاتب الكويتي  المقيم حاليا في الإمارات عبر الإنتربول الدولي.

 

وأوضحت المصادر، بأن مذكرة القبض الدولية المزمع إصدارها قريبا جاءت بسبب الإساءة من قبل “الهاشم” إلى وعلاقاتها بالدول الشقيقة والصديقة، وذلك وفقا لما نقلته “الآن”.

 

يأتي هذا في وقت طالب فيه الهاشم ولي العهد السعودي بسحب سفير بلاده من الكويت، بالإضافة إلى تنفيذ حكم محكمة الجنايات بحبسه 7 سنوات بتهمة الإساءة إلى دولة على ذمة قضية أمن دولة.

 

وفي واقعة تعكس مدى بيعه لنفسه وخيانته لوطنه، شن” الهاشم” هجوما غير مسبوق على بلاده الكويت وصل حد التحريض على حصارها مثل قطر.

 

وقال “الهاشم” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” قبل أن يقوم بحذفها:” الحل للضغط على الكويت لتتخذ موقفا : ان تسحب ومصر والامارات والبحرين سفراءها من الكويت “للتشاور” حتى نعرف خاتمة هذا الحياد ! اذا لم يحدث ذلك فسوف يدخل نصف الشعب الكويتي للسجن !”.

وأضاف في تغريدة اخرى: ” الحكم الذى صدر بحقي بالسجن لمدة ٧سنوات ليس موجها ضدي انا فقط بل ضد والمنامة وابو ظبى والقاهرة! كأن الحكم يقول : نعلم ان الدوحة تعمل على تقسيم السعودية وتدمير البحرين وتفتيت وحرق مصر والمثبت بالأدلة لذلك نؤيد قطر ونسجن من يعترض على مشروعها!”.

 

وكان فؤاد الهاشم قد أعلن الاحد الماضي وقبيل صدور الحكم في حقه عن لجوئه إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، وتمتعه بحماية ولي عهد ، وذلك قبيل صدور حكم عليه بتهمة الإساءة لقطر.

 

يشار إلى انه بعد ساعات من لجوئه إلى الإمارات وتمتعه بحماية ولي عهد ابو ظبي محمد بن زايد، قضت محكمه الجنايات الكويتية بحبس الكاتب الكويتي “فؤاد الهاشم” مدة “7” سنوات مع الشغل والنفاذ في قضية الإساءة لدولة قطر.