فجرت صورة نشرتها وسائل الإعلام الألمانية والتركية تظهر وهو يُخدِم على غضب المعارضة الألمانية.

 

وانتقد رئيس حزب الخضر الألماني المعارض جيم أوزدمير تقديم وزير خارجية بلاده زيغمار غابرييل الشاي بنفسه لنظيره التركي مولود جاويش أوغلو الذي زاره بمنزله في مدينة غوسلار بولاية سكسونيا السفلى.

 

ورغم أصوله التركية فإن زعيم الخضر قال في مقابلة مع القناة الأولى شبه الرسمية بالتلفاز الألماني “أي.آر.دي” إنه لو كان يمثل ألمانيا لما أقدم على تقديم الشاي لوزير الخارجية التركي وسمح بتصوير ذلك.

 

واعتبر زعيم حزب الخضر أن لغة الصورة تعني أن ألمانيا هي التي تخدم تركيا التي تحتجز سبعة مواطنين ألمان “بشكل متعسف، ولذلك فلا مبرر لما أقدم عليه غابرييل”.

 

يشار إلى أن أوزدمير كان يتطلع إلى تولي منصب وزير الخارجية في حكومة جديدة تشكلها المستشارة أنجيلا ميركل بالائتلاف بين حزبها المسيحي الديمقراطي وحزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر، لكن آماله ذهبت أدراج الرياح بعد فشل مباحثات تشكيل هذا الائتلاف.

 

أما غابرييل فيُتوقع استمراره بمنصبه في ظل توجه ميركل إلى تشكيل حكومة شراكة مع الحزب الاشتراكي الديمقراطيالذي ينتمي إليه.