ضجة كبيرة وجدل واسع شهده مواقع التواصل الاجتماعي، بعد انتشار إعلان ترويجي بثته القناة العاشرة الإسرائيلية قبل أيام، عن حلقات مصورة تبث قريبا لصحفي إسرائيلي يزعم أنه تمكن من اختراق صفوف جماعة الإخوان المسلمين في عدة دول منها وفرنسا عن طريق تغيير هويته وهيئته.

 

الصحفي الإسرائيلي “تسفيكا يحزكيلي” يقول بحسب الإعلان، إنه تقمص هوية مزيفة على أنه شيخ من الجماعة حتى ينجح في اختراق أنشطتها في الغرب، وأنه تنقل في مساجد في الولايات المتحدة وتركيا وألمانيا وفرنسا بهدف اختراق ما وصفه بـ”عالم الجهاد الهادئ”، وذلك من خلال هويته الجديدة التي عمل بها على جمع مساعدات للجماعة وتجنيد شبان للانضمام إليها.

 

ووفقا للمقطع تنقل “يحزكيلي” وهو مزود بمعدات تصوير عالية الجودة وكاميرات مثبتة على أزرار ملابسه ونظارته الشمسية. ووفقا للإعلام الإسرائيلي، فقد حصل الصحفي من مهربين في تركيا على جواز سوري، كما حصل على جواز فلسطيني.

 

ويروي الصحفي الصهيوني أنه تلقى تدريبات من أجهزة استخبارات عديدة من بينها جهاز الأمن العام الإسرائيلي (شاباك) وجهاز الموساد حتى يتمكن من تغيير شكله وتقمص هوية جديدة.

 

وأعلن التلفزيون الإسرائيلي أنه سيبث قريبا هذه السلسلة المكونة من خمس حلقات تحت عنوان “هوية مزورة”.