” حصاركم عنصري وغير قانوني”.. المري: حصار قطر يرتقي إلى مرتبة الحرب الاقتصادية

2

أعلن ، رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ، عن نتائج تقرير للبعثة الفنية للمفوضية السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة حول حصار دولة قطر.

 

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي للجنة الوطنية لحقوق الإنسان حول تقرير البعثة الفنية للمفوضية السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة الخاص بانتهاكات الحصار وتداعياته.

 

وأكد التقرير وفق المري أن “هناك فئات عديدة تأثرت بالتدابير التعسفية لدول الحصار وتؤثر بشكل مباشر على حياة المواطنين والمقيمين في قطر”، مبيناً أن “الحصار المفروض على قطر عنصري وغير قانوني ويرتقي إلى مرتبة الحرب الاقتصادية،” وأن “قطر نجحت في مواجهة الحصار وتلافي تداعياته الجسيمة”.

 

وقال المري إن التقرير أكد أن “كافة إجراءات الحصار لا تفرق بين الحكومة والشعب القطري”.

 

وبين أن “قطر لم تتخذ إجراءات انتقامية أو تعسفية ضد مواطني ”، مندداً “بفرض عقوبات تصل إلى السجن لمن يتعاطف مع قطر وشعبها”.

 

وأكد المري وفق التقرير أن إعلام الحصار حرض على العنف والكراهية ضد قطر والشعب القطري. وأن هذا الخطاب “لم يستثني أحداً سواء في قطر أو في دولهم نفسها”.

 

ورصد التقرير الأممي الانتهاكات الجسيمة التي خلفها الحصار على كل من يسكن في قطر ومواطني دول الحصار، مؤكداً أن “تدابير دول الحصار أثرت على حرية العبادة لمواطني قطر والمقيمين”.

 

كما “وثق أبشع القرارات والإجراءات التي أقدمت عليها دول الحصار تجاه قطر وشعبها”. وأثر سلباً على طلاب العلم والأسر والنسيج الاجتماعي للمجتمع الخليجي.

 

ونوه المري إلى أن “تقرير البعثة الأممية أكد أن ما كشفناه خلال الشهور الماضية لم يكن ادعاءات من جانبنا”.

 

وأوصى المفوضية السامية بـ”مزيد من التحرك على المستوى الدولي لرفع الحصار المفروض على قطر”.

 

وطالب المري، الحكومة القطرية بمحاسبة من يدعون إلى العنف من مسؤولي دول الحصار.

 

كما طالب دول الحصار بالتعامل الإيجابي مع تقرير المفوضية السامية ورفع الحصار فوراً عن قطر وشعبها.

 

وقال المري: “سوف نعمم تقرير المفوضية السامية لحقوق الإنسان على كافة البرلمانات والمؤسسات والمنظمات الدولية لإيجاد آلية لوقف الانتهاكات ورفع الحصار فوراً”.

 

وبين أن هناك “تنسيق كامل بين اللجنة الوطنية لحقوق الانسان ولجنة المطالبة بالتعويضات لرفع الضرر عن المتضررين من الحصار”.

 

وتابع أن بعثة المفوضية السامية لحقوق الانسان زارت الدوحة والتقت بالعديد من الجهات والضحايا الذين تضرروا من إجراءات دول الحصار.

 

وأشار إلى أن التقرير عبارة عن مرجعية قانونية لدولة قطر ضد دول الحصار.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. علي رامز يقول

    لا تعلم دول الحصار بأن الأمير السابق لقطر وزوجته … أنهما منذ اواخر التسعينيات بدءا في الإستثما ر في المواطن ؟ الموارد البشرية القطر عبر أستقدام والشراكة مع الجامعات والكليات المشهود لها بالجدرة وخصصا جزءاً صغيراً من الناتج المحلي الإجمالي ولكنه كان وما زال كبيراً من حيث مئات الملايين بل المليارات مما أتاح الفرصة لجيل كامل من الحصول على فرص تعليمية وتلاها التدريب. مع الإشارة الى المنح المالية المُرتبطة بالتعليم والوظائف في الوطن العربي والعالم أجمع………………………. لا عجب دول الحصار ليست في موقع ضعيف, بل سقطنت في عيون العرب والعالم …. يا حيف على العرب … ألى هذا الحد…….. أنا أعذرهم لأن قطر هي التي باعت فلسطين!!!! اللهم جمع ووحد العرب والمُسلمين…….

  2. الصومال وقطر وجهان لعملة واحدة يقول

    حصار قطر صورة طبق الاصل من حصار كفار قريش لآل هاشم هو عبارة عن الحرب بين الحق والباطل ونهايته بنقول ظهر الحق وزهق الباطل. الصومال شعبا وحكومتا مع قطر قطر سند غزة وفلسطين قطر تاج العرب والاسلام يالله وفق جند الصومال لحماية قطر جنود الصومال جنود قتال يا النصر او الشهادة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.