أعلن رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية الفريق ، تراجعه رسميا عن قرار الترشح للرئاسة المصرية.

 

وقال شفيق في بيان مقتضب: “شعب العظيم، كنت قد قررت لدى عودتي إلى أرض الوطن أن أعيد تقدير الموقف العام بشأن ما سبق أن أعلنته أثناء وجودي في دولة ، مقدرا أن غيابي لفترة زادت عن الخمس سنوات ربما أبعدتني عن المتابعة الدقيقة لما يجري على أرض وطننا من تطورات وانجازات، رغم صعوبة الظروف التي أوجدتها أعمال العنف والإرهاب”.

 

وأضاف في البيان: “بالمتابعة للواقع، فقد رأيت أنني لن أكون الشخص الأمثل لقيادة أمور الدولة خلال الفترة القادمة، ولذلك فقد قررت عدم الترشح في انتخابات الرئاسة هذا العام”.

 

وكشفت وسائل إعلام مصرية عن مغادرة شفيق الخميس الماضي، الفندق الذي أقام به منذ عودته من دولة الإمارات، حيث استقر بمنزله في منطقة التجمع الخامس، منذ ثلاثة أيام، ليباشر لقاءاته المتواصلة بأعضاء حزبه وكوادره.

 

وقال المتحدث باسم حزب الحركة الوطنية، خالد العوامي، إن شفيق يتواصل مع كل أعضاء الحزب بشكل شبه يومي، ويستمع لجميع الآراء، موضحا أن الفريق استقر بمنزله بمفرده، فيما تقيم أسرته في الإمارات.