أثارت تدوينة نشرها الحساب الرسمي للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بـ”فيس بوك” هنأ فيها نجم المنتخب المصري ونادي ليفربول الإنجليزي بحصوله على جائزة أفضل لاعب في إفريقيا سخرية واسعة بمواقع التواصل.

 

ووفقا لما رصدته (وطن) دون حساب “السيسي” الرسمي بفيس بوك منشور جاء فيه:”أتقدم بالتهنئة والتقدير للمنتخب المصرى لكرة القدم على فوزه بجائزة أفضل منتخب أفريقى”

 

وتابع مهنئا محمد صلاح الذي وصفه بـ”ابن البار”:”كما أهنئ إبن البار محمد صلاح لفوزه المستحق بجائزة أفضل لاعب فى أفريقيا ، وأتقدم بكل التحية للشعب المصرى على هذا الفوز الذى يُبرز قيمة الجهد والإخلاص”

 

ولاقى المنشور سخرية واسعة من قبل النشطاء المصريين، الذين اعتادوا السخرية من النظام ورئيسه على طريقتهم الخاصة بكل المناسبات.

 

وتتابعت ردود النشطاء بصور و”كومكسات” ساخرة من الرئيس المصري ومصطلحاته الشهيرة، حيث ذكر بعض النشطاء متندرا أن السيسي وصف محمد صلاح بـ”الابن البار” طمعا في الجائزة التي حصل عليها.

 

 

وتوج النجم الدولي المصري محمد صلاح هداف فريق ليفربول الإنجليزي بجائزة أفضل لاعب في إفريقيا لعام 2017 متفوقاً على زميله السنغالي ساديو ماني لاعب “الريدز”، والجابوني أوباميانج نجم وهداف بروسيا دورتموند.

 

“صلاح” ترشح للجائزة بعد عام استثنائي مع روما الإيطالي ثم ليفربول الإنجليزي، وقيادة مصر لنهائيات كأس العالم لأول مرة منذ عام 1990، محطماً في طريقه بعض الأرقام القياسية مع ناديه الإنجليزي.

 

نجم ليفربول الأول انضم لمحمود الخطيب كثاني مصري يفوز بالجائزة، مع الأخذ في الاعتبار أن رئيس الأهلي الحالي توج بها وقت أن كانت تُمنح من “فرانس فوتبول” بينما حصدها صلاح لمصر لأول مرة منذ أن أصبحت تُمنح من “كاف”، لينضم لزمرة أساطير القارة الفائزين بها.

 

حفل الكاف الذي استمر ثلاث ساعات شهد فوز مصر بثلاث جوائز من أصل أربعة متاحة، فقد حصد صلاح جائزة أفضل لاعب، وكوبر أفضل مدرب، ومصر أفضل منتخب، وخسر الأهلي جائزة أفضل نادي لصالح الوداد المغربي.