طرد الإعلامي اللبناني على الهواء مباشرة مرافق عارضة الأزياء ، خلال برنامجه “العين بالعين” الذي يبث على فضائية “الجديد”،  التي استضافها في برنامجه “العين بالعين”.

 

وكانت الحلقة تتناول الحديث عن  في الغبيري.

 

وخلال الحلقة احتدم النقاش بين كلينك والضيف الآخر، ما دفع مرافقها الذي كان متواجداً خلف الكواليس في الاستوديو إلى التدخّل محاولاً إسكات الضيف، الأمر الذي استفزّ طوني خليفة فانفعل على الهواء وطالب بإخراج جميع مرافقي كلينك من الاستوديو، فرفضت الأخيرة ذلك وانسحبت من الحلقة مع مرافقيها.

 

وعبر حسابها على “تويتر”، هاجمت ميريام كلينك البرنامج، واصفةً إيّاه والضيوف بالفاشلين!.

 

وقالت في تغريدتها: “برنامج فاشل طرح القضية فاشلة ضبوف فاشلين هوبرا واكل خرا وكذب منيح صار تلاسن حتى فل من الحلقة الفاشلة ضيعو…”.

يشار إلى أنّ مشاهد فيديو، لكلاب مقتولة في منطقة الغبيري في لبنان اثارت ضجةً على مواقع التواصل الاجتماعي، وأشعلت الرأي العام اللبناني بأسره، صغاراً كانوا أم كباراً.

 

وكان واضحاً أن “أبطال” المجزرة المنفّذة كانوا أفراداً من المفرزة الصحية التابعة للبلدية.

 

وأكد رئيس البلدية، معن الخليل، أنه لم يعطِ الإذن بقتل الكلاب، وكلف ‏مفوض الشرطة في البلدية لإجراء التحقيقات ومعرفة حقيقة الموضوع.

 

ونشرت بلدية الغبيري بياناً لفتت من خلاله إلى أن “عناصر المفرزة قاموا بالعمل بمبادرة شخصية دون أي أوامر صادرة عن رئيس المفرزة الصحية المعنية بمكافحة الكلاب الشاردة”، بحسب صحيفة “النهار” اللبنانية.

 

وأعلنت البلدية أنه “تم توقيف العناصر التي نفذت هذا الفعل وأحالتهم إلى التحقيق تمهيدا لاتخاذ الإجراءات القانونية المسلكية والتأديبية بحق المخالفين منهم”.

 

محتوى البيان أكده الخليل، وأوضح أن القضية أحيلت إلى محامي البلدية الذي سيتابع مجريات القضية.

 

وأضاف رئيس البلدية “هذه الكلاب فلتت لأن المكبات أصبحت فارغة، فبعد أن بدأ جمع النفايات من المنازل لم تعد تجد لنفسها مخزناً للغذاء”.

 

وتابع: “توجهت الكلاب إلى طريق الرحاب وصبرا، صعدت إلى المنطقة لتأمين غذائها إلا أنها بدأت بتهديد المارة والسكان”.

 

وأشار الخليل إلى أن عشرات الأشخاص اتصلوا بالبلدية يشكون الكلاب.

 

واعتبر أن “الأشخاص الذين نفذوا هذا العمل كان هدفهم إبعاد الكلاب، وعلى ما يبدو، فإن هناك من أقنعهم باستخدام السم كوسيلة لقتل هذه الحيوانات”.