في واقعة تعكس مدى الصلاحيات الممنوحة له بما يجعله يتجرا ويهين حتى الامراء، وجه المستشار في الديوان الملكي السعودي ورئيس هيئة الرياضة تهديدا صريحا لرئيس نادي النصر المقال الأمير .

 

وكان تركي بن فيصل المقال قد أكد اعتزاله للوسط الرياضي، مؤكدا بانه سيظل داعما للنادي الذي أصبح جزءا من حياته.

 

وقال “أبن فيصل” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” والآن حان الوقت لإعتزالي الوسط الرياضي في الوقت الحالي ولكن سأظل عاشق وداعم لهذا الكيان الكبير الذي هو جزأ لا يتجزأ من حياتي وسيبقى كذلك”.

 

ليرد عليه تركي آل الشيخ في تغريدة لم تخل من التهديد والوعيد قائلا: ” قبل أن يقرر أحد الابتعاد .. هناك إلتزامات مالية سيحاسب عليها .. وصلت الرسالة ؟”.

 

وكانت الهيئة العامة للرياضة قد حلت قبل يومين  مجلس إدارة نادي النصر، الذي يرأسه فيصل بن تركي، وعينت سلمان المالك رئيساً مؤقتاً حتى نهاية الموسم الكروي الحالي (2017-2018)؛ بناءً على الصلاحيات المنوطة بالهيئة وفقاً للائحة الأساسية للأندية الرياضية.

 

وأعلنت هيئة الرياضة، في بيان رسمي، مساء الاثنين، أن سلمان المالك، الذي نافس عادل عزت بقوة على رئاسة الاتحاد السعودي لكرة القدم أواخر 2016، سيستمر في رئاسة النصر بصفة مؤقتة حتى نهاية الموسم الحالي، على أن يُشكل أعضاء مجلس إدارته خلال أسبوع من القرار.

 

وأوضحت أن قرار حل مجلس إدارة النصر برئاسة فيصل بن تركي، جاء بعد تحقيقات هيئة الرقابة والتحقيق مع أمين عام نادي النصر السابق، سلمان القريني، بشأن التهمة المنسوبة له وعلم رئيس النادي بها.

 

وكان “بن تركي” قد لوّح بتقديم الاستقالة أكثر من مرة، خلال الفترة الماضية، خاصة بعدما هاجمته الجماهير بعد خسارة النصر لنهائي كأس ولي العهد أمام اتحاد جدة، فضلاً عن خروج “العالمي” خالي الوفاض من الألقاب والبطولات في الموسم الفائت.