كشف مصدر لبناني رفيع المستوى أن المملكة العربية فكت ارتباطها نهائيا مع رئيس ، مشيرا إلى أن العلاقة بينهما ستعود ولكن ليس كما كانت من قبل.

 

وأكد المصدر على أن السعودية لن تقاتل من أجل “الحريري” بعد اليوم وخصوصا في موضوع رئاسة الحكومة، مشيرة إلى ان هذا الامر دفع بالحريري إلى الفرقاء الداخليين مثل الرئيس ميشال عون وحزب الله ورئيس البرلمان والنائب وليد جنبلاط لضمان بقائه في رئاسة الحكومة بعد 6 أشهر، وذلك وفقا لما نقله موقع “المرصد أون لاين” اللبناني.

 

وتاتي هذه المعلومات بعد أن فاجأ سعد الحريري المملكة العربية السعودية بإعلانه سحب الاستقالة التي أعلنها من السعودية خلال احتجازها له تحت الضغط والتهديد على عكس ما كانت تتوقع منه.

 

ووفقا لما كشفته صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية في شأن استدعاء الحريري إلى يوم 25 ديسمبر/كانون الاول من العام المنصرم، أشارت الصحيفة إلى لقاء رئيس الحكومة اللبنانية في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني في بيروت بمستشار المرشد الإيراني علي خامنئي، علي أكبر ولايتي، الذي كان القشة التي قصمت ظهر البعير وأثارت غضب المسؤولين السعوديين عليه، فتسلم رسالة عاجلة من طلبت منه الحضور فوراً إلى العاصمة السعودية من أجل قضاء يوم في الصحراء بصحبة ولي العهد.

 

وبحسب “نيويورك تايمز” التي نقلت عن مصدر لبناني رسمي وصفته برفيع المستوى ولم تسمه، فإنه لدى وصول الحريري إلى مطار الرياض نُقل الحريري إلى منزله حيث انتظر من السادسة مساءً حتى الواحدة فجراً، من دون أن يقابله أي من المسؤولين السعوديين.

 

وفي اليوم التالي لم يأت موكب ولي العهد لنقله لمقابلة الأمير ، فاضطر إلى قيادة سيارته بنفسه إلى قصر الأمير الذي رفض مقابلته، بل استقبله رجال أمن سعوديون، وكأنه موظف سعودي وليس رئيس حكومة بلد ذي سيادة.

 

وتتابع الصحيفة “سلموه خطاب الاستقالة بعدما جردوه من هاتفه الخلوي، ومنعوه من العودة إلى منزله الذي يملكه بالرياض لتغيير ملابسه، لكونه كان يرتدي سروال “جينز” و”تيشيرت””.

 

وقد وصفت مصادر لبنانية مقربة من الحريري الساعات بين وصوله إلى الرياض وخطاب الاستقالة بـ”الصندوق الأسود”، حتى أنهم مُنعوا من الضغط عليه لمعرفة التفاصيل. وإن واحداً من هؤلاء أشار إلى أن الحريري نظر في الأرض حينما سُئل عن الموضوع، فقال: إنه أسوأ مما يعرفون.

 

وتشير الصحيفة الأميركية إلى أن الحريري لم يرَ محمد بن سلمان إلا بعد خطاب الاستقالة التي وضعت منطقة الشرق الأوسط برمتها على حافة الهاوية، خصوصاً بعد الصاروخ الباليستي الذي أطلقته جماعة على الرياض، ثم توالي الأخبار في الليلة نفسها عن اعتقال الشخصيات السعودية النافذة من أمراء ووزراء ورجال أعمال.

 

كما تشير إلى أن كثيراً من التفاصيل حول ما تعرض له الحريري من ضغوط في الرياض لم يتم الكشف عنها. وتنقل عن دبلوماسيين غربيين في بيروت أن السعوديين توقعوا أن تؤدي استقالة الحريري إلى تحرك شعبي ضد “حزب الله” لكن تصرف الشارع اللبناني والرئيس ميشال عون الذي رفض قبول استقالة الحريري خيب أمل السعوديين، كاشفة أن التوبيخ الذي سمعه وزير الشؤون الخليجية ثامر السبهان في واشنطن من مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى دايفيد ساترفيلد، بسبب المحاولات السعودية لزعزعة الاستقرار في ، إضافة إلى التحركات الدبلوماسية الفرنسية وقيام إيمانويل ماكرون بزيارة ، أقنعت السعوديين بالإفراج عنه والسماح بعودته إلى بيروت، حيث تراجع عن استقالته بعد نحو شهر بشعبية أكبر وبمزيد من التقارب مع حزب الله.

 

وختمت الصحيفة أن أسباب الاحتجاز وبالتالي الاستقالة لم تكن مبررة، خصوصاً أن بعض التنازلات كانت لتحصل من دون إحداث عاصفة كهذه، معتبرة أن تفاصيل إضافية حول احتجاز الحريري ما زالت غامضة وغير معروفة، خصوصاً أنها محرجة للرجل وأنه في أكثر من مناسبة رفض الكشف عنها.