أثارت صورة نشرتها لحامل أجهزة التكبير الصوتي “الميكروفونات”, جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي, خاصة وأن الحامل مصنع من الذهب الخالص.

 

الصورة التي نشرها حساب رئاسة شؤون الحرمين أظهر رئيسها العام وهو يطلع على الحامل الجديد خلال استقباله لمدير إدارة التشغيل والصيانة المهندس موفق بلخي بمكتبه بالرئاسة، بحضور نائب الرئيس العام لشؤون الشيخ الدكتور محمد بن ناصر الخزيم.

 

وعلقت رئاسة هيئة الحرمين في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” على الصورة قائلة: ” ذراع معدني مذهب جديد لحامل أجهزة المكبر الصوتي في المسجد الحرام”.

 

من جانبه، شن المغردون هجوما عنيفا على هذا السلوك الذي اعتبروه محرما، في ظل وجود العديد من فقراء المسلمين لا يجدون ما يسدون فيه جوعهم، مستنكرين في الوقت نفسه حديث إمام الحرم المكي الذي لا يتوقف عن النهي عن الإسراف.

 

https://twitter.com/XsAAsX7/status/948965719252795393

https://twitter.com/mishal260/status/948948487969832960