نفى الأمير السعودي عبد العزيز بن طلال شقيق الأمير صحة الأنباء تم تداولها بإضراب والده الامير عن الطعام احتجاجا على ولي العهد لأبنائه، زاعما بأن والده دخل المستشفى لإجراء فحوصات طبية عادية وخرج.

 

وقال في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” سيدي الوالد بصحة طيبة، وكل ما أثير حول صحته عارٍ عن الحقيقة، وقد دخل المستشفى لإجراء فحوصات طبيعية وخرجَ ولله الحمد وهو ينعم بالصحةِ الوافرةِ، وكُل ما عدا هذا عنْ صحته مُلفقٌ.”

 

ويأتي هذا في وقت اكد فيه موقع “ميدل إيست آي” البريطاني أن الأمير السعودي طلال بن عبد العزيز مضرب عن الطعام منذ خمسين يوما، احتجاجا على استمرار اعتقال ثلاثة من أبنائه في فندق “ريتز كارلتون” بالرياض من بينهم الأمير الملياردير الوليد.

 

وقالت مصادر سعودية للموقع إن الأمير طلال، البالغ من العمر 86 عاما، بدأ إضرابه في العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بُعيد اعتقال نجله الوليد، وإنه فقد عشرة كيلوغرامات من وزنه خلال شهر واحد.

 

وأشارت المصادر إلى أن الأطباء في مستشفى الملك فيصل بالرياض عمدوا إلى إطعام الأمير طلال عبر أنبوب تغذية.

 

وبحسب وكالة بلومبيرغ الإخبارية فإن محادثات السلطات مع الوليد بن طلال حول تسوية للإفراج عنه وصلت إلى طريق مسدود، مشيرة إلى أن الوليد يرفض المطالبات التي ربما تفقده شركة المملكة القابضة، ويقاوم أي توجه للإقرار بارتكابه مخالفات لأن لها تأثيرا سلبيا على سمعته.