في سقوط آخر جديد محاولا تبرأة ولاة أمره وأولياء نعمته من المسؤولية، زعم إمام الحرم المكي السابق، الشيخ بأن زوال النعم وغلاء الأسعار الجنوني التي أصبح يعاني منها الشعب السعودي هي عقاب لبعدهم عن الله، رافضا تحميليها للسياسات والمهاترات الناجمة عن تصرفات قيادة بلاده.

 

وقال” الكلباني” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” تعليقا على الغضب السعودي من ارتفاع أسعار الوقود بنسبة 126%، رصدتها “وطن”:” نَفْقِدُ مِنَ النِّعَمِ بِقَدْرِ ابْتِعَادِنَا عَنِ المُنْعِمِ!”.

 

من جانبهم، شن مغردون هجوما عنيفا على “الكلباني” مؤكدين بأن محاولته ربط الأمر بالله حيلة لم تعد تنطلي على أحد، مذكرين إياه بأن الرسول عليه الصلاة والسلام كان الأقرب لله تعالى وكان فقيرا.

https://twitter.com/n00al1408/status/947813601829642242

 

وكانت السعوديون قد استقبلوا عامهم الجديد برفع أسعر الوقود بنسب تراوحت بين 83% و126%، مما أشعل موجة غضب عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وقالت وكالة الانباء “واس” إن بنزين 91 سيباع بسعر 1.37 ريال للتر بزيادة عن سعره السابق الذي كان يبلغ 0.75 ريال، بينما سبياع بنزين 95 بسعر 2.04 ريال للتر عوضا عن سعره السابق الذي كان يبلغ 0.90 ريال.

 

وكما بدأت السعودية مع العام الجديد تطبيق ضريبة القيمة المضافة على السلع، تنفيذا للاتفاق الذي توصلت إليه دول مجلس التعاون الخليجي في حزيران/يونيو 2016، بهدف مواجهة انخفاض أسعار النفط.

 

وتطبقت المملكة الضريبة المضافة بنسبة خمسة في المئة أول أيام 2018 على سلع وخدمات في قطاعات مختلفة مثل النقل وتأجير العقارات التجارية والمشتقات النفطية والغاز والاتصالات وغيرها.