“وطن – خاص” واصل عدد من الكتاب والشخصيات الإماراتية البارزة هجومها على ووصف شعبها بأوصاف نابية ناهيك عن اتهام مواطنيها بـ”الإرهاب”.

 

صحيفة “وطن” تابعت عن كثب ما كتبته شخصيات إماراتية بارزة ولاحظت استخدام المغرّدين الإماراتيين لعبارات متشابهة في هجومهم على تونس ما يؤكد أن الأمر منظّم وتحت إشراف مباشر من اللجان الإلكترونية الإماراتية.

 

وفي التفاصيل، كتب مستشار ولي عهد على حسابه الرسمي بـ”تويتر” “منع تونسيات من السفر على طيران الإمارات جاء وفق معلومة أمنية مؤكدة بوجود داعشية تحمل جواز سفر تونسي تنوي تفجير رحلة معظم ركابها من تونس. سلامة الجميع أهم من أي اعتبار لدى الإمارات. عدا ذلك هراء وغثاء. العقلاء يدركون ذلك #منع_التونسيات_من_السفر_للإمارات”.

 

وكتب المدوّن محمد حسن المرزوقي “التوانسة اللي نازلين شتم فيني في المنشن. شكرًا على مشاعركم الطيبة، ولكن يرجى توجيه الشتائم باللغة العربية، لأنني خليجي لا تونسي ولا أفهم ماذا تعني هكه ومكه وتكه وباش وماش..إلخ إلخ وعندما أقرأها لا أعرف هل يفترض أن أزعل أو أضحك. عرفنا بأنكم بلا أخلاق ولكن لم نعرف أنكم بلا عقل كذلك”.

 

بدوره، قال الكاتب الإماراتي عمر عبد الرحمان الحمادي “لأننا نريد دولة خالية من الإرهاب والدواعش وبذرات الدواعش، فإن من حق الإمارات منع دخول من تشك -ولو للحظة- أنه سيشكل خطراً على أمنها، فعندما ينزل الطاعون بدولة فيجب عليهم من تلقاء أنفسهم ألا يسمحوا لمرضاهم بالخروج منها قبل أن ينصدموا بفرض الحظر من الخارج.”

 

الكاتب الإماراتي أحمد أميري وصف هو الآخر التونسيين بالكلاب حيث قال”هل كلاب تونس توقفت عن النباح ام الهوهوة مستمرة، لنستأتف بعون الله وتسديده الرد على سفالتهم ودعشنتهم؟!”.

 

وأضاف واصفا الإعلام التونسي والعاملين فيه بالقذارة “الحمد لله انتهت الازمة بإقرار الدولة التونسية بأن المشكلة تونسية خالصة وداخلية وأن الإمارات لا علاقة لها وأن الإعلام التونسي قذر جدا مثل العاملين فيه.”

 

وكان الرئيس الباجي قائد السبسي قد أكد مساء الاثنين استمرار تعليق رحلات شركة طيران الإمارات إلى تونس لحين مراجعة إجراءات طبقا للقوانين والمعاهدات الدولية.

 

وذكرت رئاسة الجمهورية التونسية في بيان أن قائد السبسي شدد خلال لقائه بوزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي “على ضرورة صون كرامة كل المواطنين… مؤكدا حرصه على عدم المس بحقوق المرأة التونسية مهما كانت الدواعي والمبررات”.

 

وأضاف البيان أن الرئيس التونسي “أوصى بالعمل على تجاوز هذه الإشكالات في أقرب الأوقات حفاظا على علاقات الأخوة والتعاون القائمة بين الشعبين التونسي والإماراتي، مؤكدا على أن قرار تعليق رحلات شركة الخطوط الإماراتية إلى تونس سيظل قائما إلى حين مراجعة إجراءات سفر التونسيات طبقا للقوانين والمعاهدات الدولية الجاري بها العمل”.