شن الشيخ القطري ورئيس مجلس إدارة نادي ، هجوما عنيفا على رئيس هيئة الرياضة والمستشار بالديوان الملكي السعودي ، واصفا إياه بعديم الأخلاق، وذلك على إثر تطاوله الاخير على خلال افتتاح بطولة للشطرنج.

 

وقال “آل ثاني” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” وجوده في هذا المكان ظلم للرياضة والرياضيين لا ” خلفية ” رياضية ولا عقلية رياضية ولا اخلاق رياضية ولا تاريخ رياضي … مكانه الصحيح ” اما وزير خارجية ولا عامل مجاري بالريان “.

 

وكان تركي آل الشيخ رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية السعودية، قد افتتح مساء الاثنين، بطولة كأس الملك سلمان العالمية للشطرنج في مركز ابسك للمؤتمرات والمعارض بمدينة ، التي تنظمها الهيئة العامة للرياضة، بالتعاون مع الاتحادين السعودي والدولي للشطرنج.

 

وقال “آل الشيخ” مهاجما قطر التي أصبح لا يستطيع ان يترك مناسبة إلا وهاجمها على الرغم من انها “صغيرة جدا جدا جدا” حسب ادعاءاتهم: “دويلة في المنطقة حاولت وبطريقة بائسة تعكير صفو البطولة، فحينما عدنا للأوراق الرسمية كنا قد اعتدنا على أن تكون الأسماء المشاركة من أسر محترمة كالمري والكواري والكبيسي وغيرها، إلا أن الاسم الذي وصلنا كان اسماً آسيوياً، ورغم ذلك تم منحهم تأشيرات الدخول، وسمح لعلمهم أن يرفع”.

 

وزعم أن هدف الهيئة العامة للرياضة الرئيسي هو تنمية الرياضة في البلاد، وعدم الالتفات إلى المنغصات التي تقوم بها هذه “الدويلة” أو “النظام البائس فيها”.

 

وفي محاولة للتقليل من قطر، قال “آل الشيخ” إنه وجه وكيل الهيئة العامة للرياضة عبد الإله الدلاك بأن تكون العلاقة الرياضية بين السعودية وقطر عبر نادٍ صحي في حي السويدي بالرياض “فتنس تايم”، وأنه “سيكون المسؤول في التعامل معهم هو مدير فرع هذا الحي كون هذا يناسب حجمها”، بحسب قوله.