ثبتت ، اليوم الإثنين، حكم الإعدام الصادر بحق أحد الباحثين الإيرانية، المتهم بالتجسس لصالح إسرائيل.

 

وحسب الوكالة الإيرانية، “إيسنا”، فإن ، الذي سجن في نيسان/إبريل 2016، عرض على التلفزيون الرسمي، في وقت سابق من الشهر الجاري، اعتراف بتقديم معلومات، إلى وكالة جهاز المخابرات الإسرائيلي “” للتجسس حول علماء عسكريين ونوويين إيرانيين بينهم إثنان اغتيلا في العام 2010.

 

وذكرت الوكالة، أنه لم يكن من الواضح، ما إذا كان يتحدث تحت الإكراه، وتقول “منظمات حقوقية”، إن المحتجزين في ، غالبًا ما يحرمون من الإجراءات القانونية الواجبة.

 

وقال المدعي العام الإيراني، عباس جعفري دولت أبادي، إنه صدر حكم بالإعدام بحق أحمد جلالي، الأستاذ الجامعي الحائز على شهادة الدكتوراة في طب الطوارئ، بعدما اعترف الأخير بالاجتماع 8 مرات مع عناصر أجهزة الأجنبية.

 

وتابع دولت أبادي، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا)، الإثنين، أن السجين اعترف في التحقيقات، أنه اجتمع ثماني مرات مع عناصر أجهزة الاستخبارات الأجنبية، وقدم معلومات لهم بشأن مشاريع وزارة الدفاع، ومنظمة الطاقة الذرية، إلى جانب تقديم ضباط جهاز الاستخبارات الإسرائيلية “الموساد” معلومات متعلقة بمديري منظمة الطاقة الذرية ووزارة الدفاع مقابل مبالغ من المال.