نشرت صحيفة “يني شفق” التركية، مقالاً للكاتب “محمد أست”، كشف فيه أن القوات التركية التي كانت متواجدة في ، حالت دون حدوث انقلاب ضد أمير الشيخ تميم بن حمد في 5 يونيو/حزيران الماضي.

 

وأضاف الكاتب نقلا عن أحد أعضاء الحكومة القطرية فضل عدم نشر اسمه لحساسية موقفه، أنه كان هناك نحو 200 جندي تركي مأمورين بحماية مقر إقامة الأمير القطري خلال أول ليلة من فرض الحصار، وذلك لمنع أي محاولة محتملة للإيذاء بالأمير أو الإطاحة به.

 

ووفق المصدر ذاته، فإن الطائرات التابعة للقوات الجوية التركية كانت مستعدة أيضا للقيام بأي عمل خلال الليل، في حال حدوث أي محاولة انقلابية أو تدخل خارجي.

 

المصدر ذاته، كشف أيضا أن طلب من أنقرة حماية الدوحة، تحسبا لأي تدخل خارجي من رباعي الحصار.

 

ولفتت المصدر، إلى أنه بالإضافة للجهود الدبلوماسية التركية لحل الأزمة، تقوم أيضا بارسال الأغذية للدوحة برا وجوا.

 

يشار إلى أنه بالإضافة للقوات التي كانت موجودة في قطر بالفعل قبل الحصار، فإنه بعد اندلاع الأزمة بيومين فقط، أقر البرلمان التركي قانونا يسمح بنشر قوات تركية في القاعدة العسكرية التركية في قطر، وفق الاتفاقية الموقعة مع الدوحة في عام 2007.

 

وبعد ذلك بأيام وتحديدا في 19 يونيو/حزيران، نشرت تركيا مزيدا من القوات بالفعل بالقاعدة، ثم أجرت قوات البلدين خلال الفترة ما بين 5-6 أغسطس/آب الماضي، مناورات عسكرية برية، أعقبتها مناورات مشتركة للقوات البحرية في 6-7 من الشهر نفسه.