تداول ناشطون عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مقطعا مصورا يظهر لحظة قيام بتنفيذ عملية ضد أحد جنود الاحتلال بالقدس، ضمن انتفاضة الفلسطينيين ضد قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

ويظهر المقطع الشاب الفلسطيني أمام محطة حافلات وهو يقف بالقرب من الجندي الإسرائيلي، ويتظاهر بأنه يخلع معطفه ويباغت الجندي بطعنة مفاجئة في الصدر ثم يجري بأقصى سرعته محاولا الهرب.

 

وأفادت وكالة الأنباء الفرنسية أن شاب فلسطيني أقدم على طعن عنصر أمن إسرائيلي (الأحد) في مدينة القدس، ما أدى إلى إصابته بجروح بالغة، في وقت تشهد الأراضي الفلسطينية توتراً بعد قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

وقال الناطق باسم الشرطة الاسرائيلية ميكي روزنفيلد، إن «حارس الامن أصيب بجروح بالغة ويتلقى العلاج حالياً، بينما تم المهاجم». ووقع الهجوم في محطة الحافلات المركزية في القدس.

 

وذكرت «وكالة الانباء والمعلومات الفلسطينية» (وفا) نقلاً عن شهود عيان أن «قوات الاحتلال اعتدت بالضرب المبرح على الشاب قبل اعتقاله واقتياده إلى  أحد مراكز التحقيق».

 

ووصلت الى المنطقة تعزيزات عسكرية وشرطية شرعت بإغلاق الطرقات الرئيسية والفرعية، وسط حالة من التوتر والفوضى تسود المنطقة.

 

واستشهد أربعة فلسطينيين في قطاع غزة، اثنان في قصف جوي اسرائيلي بعد اطلاق صواريخ من القطاع، وآخران في مواجهات على الشريط الحدودي مع اسرائيل، خلال اشتباكات وقعت بعدما اعترف الرئيس الاميركي دونالد ترامب بمدينة القدس عاصمة للدولة العبرية.

 

وفي وقت يزداد التوتر بعد القرار الأمريكي، هدم الجيش الإسرائيلي اليوم نفقاً تابعاً لحركة «حماس» يمتد من قطاع غزة إلى الأراضي الإسرائيلية.