تظاهرات قوى سياسية ومدينة كويتية, السبت, تضامنا مع في ساحة الإرادة أمام البرلمان وسط العاصمة ، معربة عن غضبها من قرار الرئيس الأميركي، ، نقل السفارة الأميركية إلى القدس وإعلانها لإسرائيل. فيما يرتقب أن يعقد مجلس الأمة الأحد جلسة تضامنية مع القدس.

 

وتصاعدت الهتافات في الاحتجاج الذي شارك فيه حشد من المواطنين والمقيمين الفلسطينيين، مؤكدين على الهوية العربية والإسلامية للقدس. وانتقد المحتجون خطوات التطبيع التي تتزعمها بعض الدول الخليجية مع ، هاتفين بسقوط ومطالبين بقصف تل أبيب.

 

وقال عضو المنبر الديمقراطي الكويتي، مشاري الابراهيم، متحدثاً في الاحتجاج: “إن على الاحتجاجات أن تستمر حتى يتم سحب هذا القرار ويجب أن تقرن بدعم الحملات التي تضيّق على المحتل الإسرائيلي وأهمها حملة الـ bds والتي تهتم بمقاطعة إسرائيل تجارياً”.

 

وأضاف: “هذه الحملة قامت بتقليل الاستثمارات الخارجية في إسرائيل بنسبة 40%”. وطالب “أعضاء البرلمان الكويتي بمحاسبة شركة g4s التي تعمل في الكويت رغم أنها متورطة في إدارة السجون الإسرائيلية واعتقال الأطفال إدارياً”.

 

وتلا ممثل الجماعات السياسية في الكويت، أوس الشاهين، بياناً باسم كل من التيار التقدمي والمنبر الديمقراطي والحركة الدستورية الإسلامية (حدس) وحزب المحافظين المدني وحركة العمل الشعبي والحركة المدنية الديمقراطية أكدوا فيه على قدسية مدينة القدس وعروبتها، ودعوا إلى استكمال الضغط الشعبي والعالمي لإدانة هذا القرار.

 

وينظم اتحاد طلبة الكويت مهرجاناً خطابياً في الكويت بمشاركة أبناء الجالية الفلسطينية احتجاجاً على تسمية القدس عاصمة لإسرائيل.

 

وقال أحمد الملا العامل في اتحاد طلبة الكويت لـ”العربي الجديد” إن الحركات الاحتجاجية ستستمر في الكويت تضامناً مع حتى استعادة كامل التراب الوطني.

 

ويعقد مجلس الأمة الكويتي صباح غد الأحد، جلسة تضامنية مع القدس يعقبها بيان يوقع عليه أعضاء البرلمان تضامناً مع القضية الفلسطينية وتأكيداً على ما سمّوه الدعم الكويتي للقضية.